المجاهد عثمان بلوزداد يوارى الثرى بمقبرة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة

عمار
2022-01-13T17:25:22+01:00
الأخبار
عمارمنذ دقيقة واحدة2 مشاهدةآخر تحديث : منذ دقيقة واحدة
المجاهد عثمان بلوزداد يوارى الثرى بمقبرة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة

ووري الثرى اليوم الخميس بمقبرة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة ،جثمان المجاهد الراحل عثمان بلوزداد الذي يعد أخر عضو في مجموعة ال22 التاريخية التي حضرت وخططت لاندلاع ثورة التحرير المجيدة في الفاتح من نوفمبر 1954، والذي وافته المنية أمس الأربعاء عن عمر ناهز 92 سنة.

وجرت مراسم الدفن بحضور مستشار رئيس الجمهورية، عبد الحفيظ علاهم، الذي مثل رئيس الجمهورية، والأمين العام لوزارة الدفاع الوطني، محمد صالح بن بيشة، ووزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة وكذا بعض المجاهدين وأقارب المرحوم إضافة إلى جمع من المواطنين. 

وبعد صلاة الجنازة تمت تقديم التحية الشرفية من قبل وحدة من الحرس الجمهوري.

  • وفي هذا الصدد، أكد وزير المجاهدين العيد ربيقة أن المجاهد الفقيد قد كان أحد “معالم الجزائر”، من خلال “التزامه الخالص” باسترجاع استقلال الجزائر ضد فرنسا الاستعمارية.

وأضاف بأن المرحوم قد كان بمثابة “رمز” من رموز الأمة بتفانيه في الدفاع عن القضية الوطنية، و”مثالا في التضحية وحب الوطن”.

من جانبه، أوضح نجل الفقيد، جعفر أن والده كان “رمزا حقيقيا في الوطنية” و”مثالا” إذ كان يحدثه باستمرار عن الثورة المجيدة مضيفا انه “كان يسرد لي قصصا كما لو كانت فيلما حقيقيا. أنا جد فخور بمشواره الحافل”.

من جانبه، أشار المجاهد محمد غفير، المدعو “موح كليشي”، أحد الفواعل بفيدرالية فرنسا التابعة لجبهة التحرير الوطني، إلى أن فقدان عثمان بلوزداد يمثل “خسارة كبيرة” للجزائر، مؤكدا أن أخر عضو في مجموعة ال22 قد كرس حياته من أجل أن تسترجع الجزائر استقلالها.

  • وأضاف بقوله “يجب أن يعود أبناءنا إلى قراءة التاريخ من أجل معرفة حقيقة حرب التحرير الوطني ضد فرنسا الاستعمارية”.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.