عضو اللجنة العلمية يكشف عن المدن التي تسجل ارتفاعا في الاصابات بفيروس كورونا

مسعود زراڨنية
2022-01-21T10:01:07+01:00
الأخبارالأخبار المحلية
مسعود زراڨنية21 يناير 2022282 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
عضو اللجنة العلمية يكشف عن المدن التي تسجل ارتفاعا في الاصابات بفيروس كورونا

كشف الدكتور إلياس أخاموك عضو المجلس العلمي لمتابعة فيروس كورونا اليوم الجمعة، في تصريحات ادلى بها لإذاعة سطيف، أن إرتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا كان منتظرا، وتوقع ارتفاعا آخرا خلال الأيام القادمة بعد انتشار أوميكرون سريعا، وقد نصل إلى الذروة نهاية هذا الشهر لذلك فالأرقام ستواصل الارتفاع، وقد نسجل أرقاما أكبر من تلك التي سجلناها في الموجة الثالثة.

وأشار الدكتور أخاموك إلى أن الأرقام المصرح بها هي أرقام “بي. سي. آر” فقط والأرقام أكبر من ذلك، بحيث تتجاوز حاليا 5000 مريض بالمستشفيات، مع الفتح التدريجي لمصالح أخرى للكوفيد حسب الحاجة.

وأوضح أن أكثر المدن التي تشهد ارتفاعا في الاصابات هي المدن الأكثر كثافة كالعاصمة، وهران، البليدة قسنطينة سطيف جيجل وبجاية، وهناك ارتفاع أيضا بولايات الهضاب العليا.

ويرى الدكتور أخاموك أن الجرعة الثالثة أصبحت اليوم ضرورية خاصة للفئة أقل مناعة ولكبار السن والمرضى والفئات الهشة. وهي الجرعة التي ثبت علميا إنها تحمي بعد 42 ساعة من أخذها، ويمكن تلقيها بعد 4 أشهر من الجرعة الثانية.

ودعا المتحدث كل من له أعراض تنفسية حاليا عليه فورا البقاء في البيت وحماية غيره، هي كوفيد وليست انفلونزا لذلك الحذر فكل الأعراض التنفسية التي نشاهدها بقوة هذه الأيام ليست انفلونزا بل بنسبة كبيرة هي أعراض كوفيد حتى ولو كانت خفيفة. مضيفا إن سلالة أوميكرون تمس الأطفال بأكثر من 20 بالمائة من سلالة دلتا.

واستبعد اخاموك أن يكون هناك الحجر الصحي الشامل والكلي حاليا، لأنه فيه تباين في عدد الإصابات بين الولايات، كما أن الاستطباب الذاتي دون التوجه إلى الطبيب أمر خطير جدا له انعكاس سلبي على صحة الأشخاص، التحاليل ضرورية لكل شخص ضمن بروتوكول صحي مختلف.

وأقاد الدكتور أخاموك بأن الحل يكمن فقط في الذهاب للتلقيح وبقوة وأيضا يالعودة الفورية إلى الالتزام بالبروتوكولات الصحية، ونسبة التلقيح لم تتعد 30 بالمائة وهذا يخيفنا، من أن نتوقع اقبالا عليها مع الوصول إلى ذروة الموجة في الأسبوعين القادمين.كشف الدكتور إلياس أخاموك عضو المجلس العلمي لمتابعة فيروس كورونا اليوم الجمعة، في تصريحات ادلى بها لإذاعة سطيف، أن إرتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا كان منتظرا، وتوقع ارتفاعا آخرا خلال الأيام القادمة بعد انتشار أوميكرون سريعا، وقد نصل إلى الذروة نهاية هذا الشهر لذلك فالأرقام ستواصل الارتفاع، وقد نسجل أرقاما أكبر من تلك التي سجلناها في الموجة الثالثة.

وأشار الدكتور أخاموك إلى أن الأرقام المصرح بها هي أرقام “بي. سي. آر” فقط والأرقام أكبر من ذلك، بحيث تتجاوز حاليا 5000 مريض بالمستشفيات، مع الفتح التدريجي لمصالح أخرى للكوفيد حسب الحاجة.

وأوضح أن أكثر المدن التي تشهد ارتفاعا في الاصابات هي المدن الأكثر كثافة كالعاصمة، وهران، البليدة قسنطينة سطيف جيجل وبجاية، وهناك ارتفاع أيضا بولايات الهضاب العليا.

ويرى الدكتور أخاموك أن الجرعة الثالثة أصبحت اليوم ضرورية خاصة للفئة أقل مناعة ولكبار السن والمرضى والفئات الهشة. وهي الجرعة التي ثبت علميا إنها تحمي بعد 42 ساعة من أخذها، ويمكن تلقيها بعد 4 أشهر من الجرعة الثانية.

ودعا المتحدث كل من له أعراض تنفسية حاليا عليه فورا البقاء في البيت وحماية غيره، هي كوفيد وليست انفلونزا لذلك الحذر فكل الأعراض التنفسية التي نشاهدها بقوة هذه الأيام ليست انفلونزا بل بنسبة كبيرة هي أعراض كوفيد حتى ولو كانت خفيفة. مضيفا إن سلالة أوميكرون تمس الأطفال بأكثر من 20 بالمائة من سلالة دلتا.

واستبعد اخاموك أن يكون هناك الحجر الصحي الشامل والكلي حاليا، لأنه فيه تباين في عدد الإصابات بين الولايات، كما أن الاستطباب الذاتي دون التوجه إلى الطبيب أمر خطير جدا له انعكاس سلبي على صحة الأشخاص، التحاليل ضرورية لكل شخص ضمن بروتوكول صحي مختلف.

وأقاد الدكتور أخاموك بأن الحل يكمن فقط في الذهاب للتلقيح وبقوة وأيضا يالعودة الفورية إلى الالتزام بالبروتوكولات الصحية، ونسبة التلقيح لم تتعد 30 بالمائة وهذا يخيفنا، من أن نتوقع اقبالا عليها مع الوصول إلى ذروة الموجة في الأسبوعين القادمين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.