بن باحمد : سنة 2022 ستكون سنة الإصلاحات والإقلاع الاقتصادي في الجزائر

عمار
2022-03-07T13:13:48+01:00
الأخبار
عمار7 مارس 202239 مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 أشهر
بن باحمد : سنة 2022 ستكون سنة الإصلاحات والإقلاع الاقتصادي في الجزائر

أشرف السيد وزير الصناعة الصيدلانية الدكتور عبد الرحمان جمال لطفي بن باحمد اليوم الاثنين 7 مارس 2022 على الافتتاح الرسمي لفعاليات الندوة الوطنية الخامسة عشرة حول ” الإصلاحات القانونية والتنظيمية في ميدان الصيدلة ودورها في التنمية الاقتصادية والتّطور المهني” المنظّمة من طرف النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص SNAPO، بفندق الأوراسي.

خلال كلمته، ذكّر السيد الوزير بالتضافر والتناسق المتينين بين الوزارة والشركاء الاجتماعيين بجميع اختصاصاتهم وتوجهاتهم، لاسيما النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواصSNAPO، التي تعد شريكًا اجتماعيا مجندًا بقناعة وبإيمان قويين لأجل سياسة تعزيز وحماية الصناعة الصيدلانية.

كما قال السيد الوزير بأنّ سنة 2022 ستكون سنة الإصلاحات والإقلاع الاقتصادي في جزائر جديدة تـعتمد على قدراتها الذاتية ومتفتحة على التعاون مع كل الشركاء، وذلك في إطار مسعى وتوجيهات السيد رئيس الجمهورية.

في السياق نفسه، قال الوزير بأنّ الوزارة عملت على وضع سياسة صيدلانية وصناعية رامية إلى الارتقاء بالصناعة الصيدلانية كقـطاع استراتيجي مولد للثروات، من خلال إنشاء إطار تنظيمي جديد تم من خلاله وضع أدوات تضمن النوعية، الفعالية والأمن وذلك بالعمل على تكريس ترسانة قانونية وتـنظيمية جديدة نـظّمت كل مسار الدواء، لاسيما تلك المتعلّقة بالمؤسسات الصيدلانية، من تنظيم عمليات تصنيع وتوزيع واستيراد وتصدير واستغلال المواد الصيدلانية. تحديث الإطار التنظيمي وإصلاح المسار الدوائي، تمّ في إطار تنسيقي وتشاوري مع الشركاء الاجتماعيين لا سيما المشاركة الإيجابية والدائمة لممثلي النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.