دفتر شروط جديد لضبط مهام محافظي المهرجانات وطرق تسييرها بصدد الدراسة

مسعود زراڨنية
2022-07-29T16:38:44+01:00
الأخبارثقافة وفن
مسعود زراڨنية29 يوليو 2022139 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
دفتر شروط جديد لضبط مهام محافظي المهرجانات وطرق تسييرها بصدد الدراسة

صرحت وزيرة الثقافة والفنون، صورية مولوجي ليلة الخميس إلى الجمعة بباتنة بأن “دفتر شروط جديد لضبط مهام محافظي المهرجانات وكذلك طرق تسييرها هو بصدد الدراسة حاليا”. وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

و حسب ذات المصدر، أضافت الوزيرة في ردها على أسئلة الصحفيين على هامش إشرافها على افتتاح المهرجان الثقافي الدولي تيمقاد بولاية باتنة في طبعته الـ42 أن في بداية شهر أفريل الماضي تم الإعلان عن رزنامة كل المهرجانات الوطنية والدولية والمحلية المرسمة على مستوى وزارة الثقافة والفنون .

و قالت السيدة مولوجي التي كانت برفقة وزير السياحة و الصناعة التقليدية، ياسين حمادي: “لقد أعطينا ترخيصا لتنظيم كل المهرجانات ما عدا البعض منها وهي 10 مهرجانات، حيث بدأنا في الإجراءات من أجل تسوية هذه الملفات”، مشيرة في هذا السياق إلى استرجاع مبلغ مالي يقدر ب 50 مليون دج في ظرف شهرين من 4 مهرجانات تراكمت عليها الديون في الفترة الممتدة من 2015 إلى 2018 .

وأردفت: “نحن حاليا بصدد دراسة متابعة ومرافقة المهرجانات الأخرى التي لديها ديون لإيجاد حلول لها في هذا الشأن وبعد ذلك ندرس مدونة المهرجانات “.

و اعتبرت الوزيرة أن “المهرجان الناجح ليس ذلك الذي يرصد له غلاف مالي كبير و إنما الذي تكون له قيمة ثقافية وفكرية وأهداف مسطرة مسبقا أي يكون مشروعا فكريا في حد ذاته” مؤكدة بأن الرهان منصب حاليا على الكيف وليس على الكم فيما يخص هذه التظاهرات الثقافية .

وكانت السهرة الافتتاحية للمهرجان الثقافي الدولي تيمقاد في طبعته ال 42 قد توقفت بسبب خلل تقني رغم محاولات حثيثة لإصلاحه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.