الدورة الـ25 للجنة الوطنية لتقييم الباحثين الدائمين : ترقية 90 أستاذ بحث

مسعود زراڨنية
2022-08-05T07:33:34+01:00
الأخبار
مسعود زراڨنية5 أغسطس 2022227 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
الدورة الـ25 للجنة الوطنية لتقييم الباحثين الدائمين : ترقية 90 أستاذ بحث

أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الباقي بن زيان، يوم أمس الخميس بالجزائر العاصمة، عن نتائج الدورة الـ25 للجنة الوطنية لتقييم الباحثين الدائمين، والتي أسفرت إلى ترقية 57 مترشحا من رتبة أستاذ بحث قسم (أ) إلى رتبة مدير بحث، و 33 أستاذ بحث قسم (ب) إلى رتبة أستاذ قسم (أ).

و أوضح الوزير في كلمة له خلال الإعلان عن نتائج الدورة الـ25 للجنة الوطنية لتقييم الباحثين الدائمين أنه “من مجموع 90 مترشحا للترقية من رتبة أستاذ بحث قسم (أ) إلى رتبة مدير بحث, تمت ترقية 57 مترشحا إلى رتبة مدير بحث”.

و أضاف بخصوص الترقية من رتبة أستاذ بحث قسم (ب) إلى رتبة أستاذ قسم (أ), أنه “من مجموع 71 مترشحا لمصف أستاذ بحث قسم (أ) تمت ترقية 33 منهم”.

و يتوزع هؤلاء الباحثين على فروع العلوم والتكنولوجيا, العلوم الأساسية, علوم الأرض والكون والحياة, و كذا العلوم الاجتماعية والإنسانية.

و أشار الوزير إلى أن عدد الباحثين “ارتفع من مصف مدير بحث وأستاذ بحث قسم (أ) إلى 695 مدير بحث وأستاذ بحث قسم (أ) من مجموع الباحثين الدائمين التابعين لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي و قطاعات أخرى البالغ عددهم 2239 باحث دائم في كل مراكز البحث ووحداته”.

و بالمناسبة, اعتبر السيد بن زيان أنه بترقية هذا العدد من الباحثين الدائمين “سيتعزز تأطير البحث العلمي من الباحثين ذوي المصف العالي”, داعيا إياهم إلى “العمل على استكمال مشاريع البحث التي توجد قيد الإعداد”.

و هذا –يضيف الوزير– بغرض “تطوير منظومة البحث والتطوير والابتكار, والعمل على تعميق الرؤية الاستراتيجية لتحسين محيط البحث والتطوير, و كذا تعزيز الابتكار من أجل تحسين نوعية البحث العلمي ورفع التحديات المفروضة على واقع البحث العلمي ببلادنا”.

و في نفس السياق, أكد أن هذه الرؤية الاستشرافية تهدف إلى التكفل بقضايا المجتمع ووتيرة متطلباته المتعددة, بحيث تعتمد هذه الرؤية الجديدة للبحث العلمي على إرساء نظام وطني يحقق التنسيق بين مختلف الفاعلين في مجال البحث والابتكار.
المصدر: واج

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.