القبض على يوتيوبر مغربية بسبب “فيديو مخل بالآداب”

مسعود زراڨنية
2022-10-08T19:25:56+01:00
الأخبارالعالمقضايا المجتمعمنوعات
مسعود زراڨنية8 أكتوبر 2022391 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
القبض على يوتيوبر مغربية بسبب “فيديو مخل بالآداب”

أوقفت السطات الأمنية بالمغرب، مساء الجمعة، سيدة معروفة بنشرها مقاطع فيديو على موقع يوتيوب، تدعى “فتيحة روتيني اليومي” لإخلالها بالحياء بشكل علني” وفق ما نقلته قناة الحرة الأمريكية عن وسائل إعلام مغربية.

وقالت صحيفة “هيسبريس” إنها حصلت على بيان من مديرية أمن مدينة تمارة المغربية، حيث تسكن السيدة ، يؤكد خبر اعتقالها.
وأعطيت هذه السيدة لقب “روتيني اليومي” نسبة لسلسلة “فيدوهات “الروتين” التي غزت يوتيوب، بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، وكانت فتيحة من أبرز ناشري تلك الفيديوهات.

و”روتيني اليومي” عبارة عن فيديوهات تنشرها سيدات لتصوير نشاطهن اليومي ببيوتهن، لكن أغلب تلك الفيديوهات تتضمن إيحاءات جنسية، ندد بها الكثير كونها تخلّ بالذوق العام.

وبحسب وسائل إعلام مغربية نقلت خبر اعتقال “فتيحة”، فإن توقيفها جاء على إثر نشرها مؤخرا “مقطع فيديو مقزز” حيث صوّرت نفسها داخل مرحاض بيتها وهي تقضي حاجتها.

السيدة تحججّت لنشر الفيديو بكونها مريضة وتريد مشاركة متابعيها انشغالها بصحتها، وقالت في الفيديو “سأعرض هذا المقطع على الطبيب لعله يرشدني لسبب مرضي”.

“الفيديو المقزز” كما وصفه كثير من المعلقين أثار غضبا في أوساط المغاربة وحتى المتابعين لـ”روتيني اليومي” من خارج المملكة، حيث تضمن مشاهد تثير الاشمئزاز.

وقالت وسائل إعلام مغربية أن الشرطة اعتقلت زوجها كذلك.

وليست هي المرة الأولى التي تثير فيها هذه السيدة الرأي العام المغربي والعربي، إذ سبق وأن أثارت الجدل ببعض الفيديوهات التي نشرتها، حتى رفقة زوجها.

وفي إحدى تلك الفيديوهات، قام الزوج بضربها على المباشر، وفي أخرى صورت نفسها وهي تحمم زوجها، وغيرها من الفيديوهات التي انتشرت بشكل واسع على يوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما فيسبوك، حيث لاقت ردود فعل متباينة، بينما أجمع كثيرون على أنها تجاوزت حدود اللباقة في كثير من الفيديوهات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.