صيرفة اسلامية: القرض الشعبي الجزائري يحصل مبلغا اجماليا يقدر ب16 مليار دج

نور
2022-11-09T17:41:45+01:00
الإقتصاد
نور9 نوفمبر 202289 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
صيرفة اسلامية: القرض الشعبي الجزائري يحصل مبلغا اجماليا يقدر ب16 مليار دج

سجلت مختلف الشبابيك البنكية المخصصة للصيرفة الاسلامية على مستوى القرض الشعبي الجزائري, تحصيل مبلغ ادخار اجمالي يقدر ب16 مليار دج على المستوى الوطني وذلك منذ الاطلاق الرسمي لهذا النشاط في شهر اكتوبر 2020, حسبما اكده اليوم الاربعاء مسؤول من هذا البنك.

و اوضح رئيس قسم الصيرفة الاسلامية في القرض الشعبي الجزائري, سفيان مزاري, في تدخله بمناسبة تنظيم الطبعة ال7 من منتدى الصيرفة الاسلامية, ان النشاط الخاص بالصيرفة الاسلامية, قد سمح للقرض الشعبي الجزائري, بان يحصل منذ اطلاقه في اكتوبر 2020 الى 31 اكتوبر الاخير, مبلغ يقدر ب16 مليار دج.

واضاف السيد مزاري, ان اكثر من 90 % من هذا المبلغ يتشكل من ودائع في اطار دفتر الادخار, و حسابات الادخار الاسلامية التي قام بها خواص.

و تابع ذات المسؤول يقول, ان اعتماد هذا البنك العمومي للصيرفة الاسلامية, قد سمح ايضا بتسجيل عدد يزيد عن 26.000 زبون, قاموا بفتح حسابات طبقا لمبادئ الشريعة الاسلامية, مؤكدا ان هذا النشاط يعرف “نموا كبيرا و مبالغ هامة”.

و اضاف المتدخل ذاته, ان القرض الشعبي الجزائري يتوفر على اكبر شبكة من الشبابيك المخصصة للصيرفة الاسلامية, على مستوى وكالاته البنكية ال91 الموزعة عبر التراب الوطني.

في هذا الصدد, اعلن السيد مزاري عن الفتح القريب لبنك مخصص فقط للصيرفة الاسلامية, في حين يرمي البرنامج المسطر للسنة المقبلة, الى القيام بفتح 10 الى 12 وكالة موجهة لهذا النشاط.

كما يسعى القرض الشعبي الى اطلاق خدمات جديدة موجهة للمهنيين والمؤسسات, و يتعلق الامر خاصة بالودائع الاسلامية لأجل, التي تمكن من المشاركة في تمويل محفظة البنك, و منتجات التمويل لاقتناء التجهيزيات الصناعية و العتاد السيار.

و خلص ذات المسؤول في الاخير الى التأكيد بان القرض الشعبي الجزائري يعمل من جانب اخر, على مراجعة شروط الحصول على بعض منتجات الصيرفة الاسلامية, سيما عبر تمديد مدة تسديد مبالغ السكنات الى 40 سنة لسن محدد ب75 سنة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.