نيجيريا ستتمكن من تصدير غازها نحو اوروبا بتكاليف أقل وفي زمن قياسي مستفيدة من البنية التحتية التي توفرها الجزائر

م .ك
2022-11-12T15:28:08+01:00
الأخبارالإقتصاد
م .ك12 نوفمبر 2022110 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
نيجيريا ستتمكن من تصدير غازها نحو اوروبا بتكاليف أقل وفي زمن قياسي مستفيدة من البنية التحتية التي توفرها الجزائر

شاركت رئيسة لجنة النقل والاتصالات والصناعة والطاقة والعلم والتكنولوجيا ببرلمان عموم إفريقيا د. بهجة العمالي في اجتماع التخطيط السنوي المشترك لهيئة مكتب وهيئات مكاتب البرلمان الافريقي المخصص لضبط خطط العمل والميزنيات حيث قدمت في مداخلة امام الحاضرين الخطوط العريضة لبرنامج العمل السنوي للجنة التي ترأسها وابرز الاهداف الاستراتيجية التي حددتها اللجنة لسنة 2023.

و أبرزت د. العمالي حسب بيان للمجلس الشعبي الوطني أهمية القطاعات التي تندرج ضمن اختصاصات اللجنة والتي تعول عليها الشعوب الإفريقية معتبرة تطوير قطاع النقل بالخصوص شريان حيوي لتنمية القارة ومد جسور التكامل والتعاون الإقتصادي بين بلدانها واشادت بهذا الخصوص بالدول التي تساهم ايجابيا في هذا التوجه من خلال المشاريع الاستراتيجية التي تنجزها في مجال النقل والبنى التحتية وفي مقدمتها الجزائر التي خصصت برامج ضخمة في النقل والأشغال العمومية من أجل ان تكون بوابة افريقيا ومن اجل ان توفر أرضية صلبة للعديد من الدول الأفريقية لتصدير منتجاتها للعالم.

️استشهدت رئيسة اللجنة في سياق هذا الموضوع حسب نفس البيان بأنابيب نقل الغاز التي ستمكن نيجيريا مثلا من تصدير غازها نحو اوروبا بتكاليف أقل وفي زمن قياسي مستفيدة من البنية التحتية التي توفرها الجزائر وكذا ميناء جن جن وتجهيزاته المتطورة والذي يعتبر أكبر ميناء في إفريقيا فضلا عن مشاريع الربط بالسكك الحديدية مع موريتانيا وغيرها.

وبالمناسبة، دعت د . العمالي يضيف نفس البيان الى ضرورة العمل على تشجيع التعاون الإقتصادي بين الدول الأفريقية والتجارة البينية لتقليص التبعية التي تعاني منها العديد من دول القارة والتي اعتبرتها المدخل الأساسي للهيمنة والتدخلات الأجنبية والمساس بسيادة هذه الدول.

و نوهت رئيسة اللجنة في الأخير، بالدور الهام الذي تضطلع به اللجنة التقنية في ظل الانفتاح الاقتصادي الذي يعتمد بشكل كبير على تعزيز التجارة الحرة الافريقية ولاسيما في ظل التكنولوجيات الحديثة والذكاء الاصطناعي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.