بوغالي يؤكد على عمق العلاقات الجزائرية – الروسية خلال استقباله لسفير موسكو

نور
2022-11-14T13:19:46+01:00
الأخبار
نور14 نوفمبر 202259 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
بوغالي يؤكد على عمق العلاقات الجزائرية – الروسية خلال استقباله لسفير موسكو

استقبل ابراهيم بوغالي رئيس المجلس الشعبي الوطني، اليوم الاثنين 14 نوفمبر 2022 بمقر المجلس سفير روسيا الفيدرالية لدى الجزائر فاليريان شوفايف.

استهل رئيس المجلس هذا اللقاء مستعرضا واقع العلاقات الثنائية المتجذرة في التاريخ وسبل الرقي بالتعاون البرلماني من خلال تبادل الزيارات وتعزيز التشاور بين مجموعتي الصداقة.

وتابع رئيس المجلس عرضه في هذا الخصوص داعيا رجال الأعمال من روسيا للقدوم إلى الجزائر واستغلال فرص الاستثمار فيها وتنويعها لتشمل مزيدا من المجالات، مبرزا في ذات الوقت الأهمية التي توليها الجزائر لتعزيز تعاونها مع روسيا لاسيما في مجالات التعليم العالي، السياحة والثقافة.

وبالمناسبة كشف رئيس المجلس أن نهاية شهر نوفمبر الجاري ستكون موعدا لإطلاق برنامج عمل مكثف للمجموعة البرلمانية للصداقة وأوضح بأن ترقية العلاقات مع روسيا ستكون ضمن أولويات هذه النشاطات باعتبار الصداقة التي تجمع البلدين.

على صعيد آخر استعرض رئيس المجلس مواقف الجزائر إزاء عدد من المسائل الإقليمية والدولية ودعا إلى إيلائها العناية المناسبة بعيدا عن سياسة الكيل بمكيالين، وأما بشأن الأزمة بين روسيا وأوكرانيا، فأوضح السيد بوغالي أن الجزائر تدعو إلى إيجاد حل سلمي ينهي هذه الأزمة.

من جهته، أكد السفير أن العلاقات مع الجزائر قوية وأعرب عن استعداده للمساهمة في تطويرها لاسيما في مجالات التعليم والصناعة والطاقة، وبالمناسبة أعرب السيد شوفايف عن تفاؤله بمخرجات اللجنة الاقتصادية المشتركة وقال بأن نتائجها ستكون مثمرة.

وفي نفس السياق، أكد سعادة السفير ضرورة إنعاش علاقة التعاون على المستوى البرلماني وكشف عن وجود استعداد لتبادل الزيارات سواء على مستوى الرئيسيين أم لجنتي الخارجية أم مجموعتي الصداقة.

ولدى حديثه عن الأزمة مع أوكرانيا استعرض سعادة السفير وجهة نظر بلاده وأكد أن روسيا تقدر عاليا موقف الجزائر المتوازن إزاء هذه المسألة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.