قريبا.. أول عملية لجراحة الوجه والفكين بتقنية المنظار بوهران

عمار
2023-01-02T10:07:51+01:00
الأخبارالأخبار المحلية
عمار2 يناير 202365 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
قريبا.. أول عملية لجراحة الوجه والفكين بتقنية المنظار بوهران

تعتزم مصلحة جراحة الوجه و الفكين بالمؤسسة الإستشفائية الجامعية “أول نوفمبر 1954” بوهران إجراء قريبا، أول عملية جراحية للوجه و الفكين بتقنية المنظار على المستوى الوطني والافريقي، حسبما علم يوم الأحد من رئيس هذه المصلحة.

وتتعلق هذه الجراحة بعلاج تشوهات الوجه والكسور في الفكين وتكمن أهميتها في إحداث على مستوى الوجه شق أصغر بكثير مما تتطلبه الجراحة التقليدية المفتوحة مع آثار جراحة و ندب أقل، حسبما أوضح البروفيسور حيرش- بغداد كريم.

ومن فوائد هذه الجراحة أيضا، حسب نفس المصدر “قلة الألم بعد العملية الجراحية إضافة الى انخفاض مدة الاقامة بالمستشفى و سرعة التعافي”.

كما يهدف من ذلك أيضا مواكبة التطورات الحاصلة في هذا التخصص الذي تتطلع الجزائر فيه إلى الريادة فيه عربيا وأفريقيا، وفقا للمصدر ذاته.

وتعد مثل الجراحات النوعية جد هامة لا سيما بالنسبة لضحايا حوادث السير أو الحوادث المنزلية الخطيرة حيث تكون أغلب الإصابات عبارة عن تشوهات في الوجه أو الفكين ويكون التكفل بها صعبا ويتطلب جراحة دقيقة وحساسة جدا وقد يكلف ذلك المصابين والدولة أموالا طائلة في حال تم التكفل خارج الوطن يضيف ذات المتحدث.

وأشار المتحدث إلى أن تحقيق هذا الهدف سيكون على المدى القريب “إذ يمكن القول انه في غضون شهر مارس أو أبريل سنتمكن من القيام بهذه الخطوة الجراحية الهامة”، مبرزا في هذا الصدد “توفر كافة الإمكانيات المادية و البشرية للشروع في ذلك على مستوى المؤسسة الإستشفائية أول نوفمبر 1954”.

وحرصا على تقديم أفضل و أحدث التقنيات المتوفرة للمرضى عمدت المصلحة التي يشرف عليها البروفيسور حيرش-بغداد والمنشأة منذ أقل من سنتين على ضمان تكوين الجراحين في هذا التخصص الدقيق حتى تكون مثل هذه الجراحات بأيادي جزائرية.

وقد تم تكوين على مدار سنتين من إنشاء المصلحة 6 جراحين هم يعملون حاليا عبر عدة مؤسسات استشفائية بالوطن على غرار أدرار ومستغانم وتبسة والجزائر العاصمة و يمكن الاستعانة بهم.

ويضم فريق مصلحة جراحة الوجه و الفكين بالمؤسسة الإستشفائية الجامعية أول نوفمبر 1954 بوهران إضافة إلى رئيسها أربعة جراحين شباب وستة مقيمين.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.