بعد مجمع الشفاء.. جريمة جديدة للاحتلال الصهيوني بالمستشفي الإندونيسي

Ibtihel Laouar
2023-11-20T20:40:29+01:00
الأخبارالعالم العربي
Ibtihel Laouar20 نوفمبر 2023آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
بعد مجمع الشفاء.. جريمة جديدة للاحتلال الصهيوني بالمستشفي الإندونيسي

لاتزال جرائم قوات الاحتلال الصهيوني مستمرة في حق أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وآخرها كان قصف المستشفي الإندونيسي في شمال القطاع، مما أدى إلى استشهاد وإصابة العشرات من المواطنين.

ما الذي حدث في المستشفى الإندونيسي؟

تحاصر قوات الاحتلال الصهيوني مستشفى الإندونيسي في شمال قطاع غزة، وهي تستهدف كل من يتحرك في محيطه، من خلال استخدام الطائرات المسيرة التي تطلق الصواريخ على أي شيء يتحرك.

وصباح اليوم الاثنين، قصفت طائرات الاحتلال محيط المستشفى، مما أسفر عن استشهاد 12 فلسطينياً، ولم تتمكن فرق الإنقاذ من انتشال جثامين الشهداء، بسبب استمرار القصف الجوي وبقذائف المدفعية، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

وأضافت الوزارة، في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، أن عشرات المرضى والجرحى يتواجدون في الطابق الأرضي من المستشفى الإندونيسي، جراء القصف المستمر على الطوابق العلوية، إذ استهدفت مدفعية الاحتلال الطابق الثاني للمستشفى.

ويُعتبر المستشفي الإندونيسي هو الوحيد الذي يستقبل الجرحى حالياً، حيث يواصل العمل بطاقة محدودة، باستخدام مولد صغير للطاقة، بعد نفاد الوقود، وعدم القدرة على إدخال المساعدات، في ظل الحصار الذي يشهده المستشفى.

ويضم المستشفى الإندونيسي آلاف النازحين، ونحو 700 ما بين كوادر طبية وجرحى ومرافقيهم، وهناك مخاوف من ارتكاب قوات الاحتلال الصهيوني مجزرة جديدة في المستشفى، على غرار ما حصل في مجمع الشفاء الطبي.

انهيار المنظومة الطبية في قطاع غزة

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية، في وقت سابق، أنها فقدت الاتصال بجميع المستشفيات في قطاع غزة.

وبينت الوزارة أن 26 من 35 مستشفى في غزة، و52 من 72 عيادة رعاية صحية أولية، أي أكثر من الثلثين، توقفت عن العمل بسبب الأضرار الناجمة عن القصف أو نقص الوقود، وتعمل المستشفيات التسعة المتبقية بشكل جزئي.

وأوضحت أنه من بين 24 مستشفى لديها القدرة على استقبال المرضى الداخليين في الشمال، هناك مستشفى واحد وهو المستشفى الأهلي العربي «المعمداني» في غزة يعمل حاليا ويستقبل المرضى في ظل صعوبات كبيرة.

وقد تم إغلاق وإخلاء 18 مستشفى منذ بدء العدوان، بما في ذلك ثلاثة مستشفيات في الأيام الثلاثة الماضية هي النصر والرنتيسي والقدس.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأنها لم تتمكن من الاستجابة لمئات النداءات لمساعدة الجرحى أو المحاصرين تحت الأنقاض وإجلائهم.

وأشارت وزارة الصحة إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أخلت بالقوة مجمع الشفاء الطبي من أغلبية الجرحى والمرضى والنازحين والكوادر الصحية بعد إمهالهم ساعة واحدة، وقد توجهوا نحو الجنوب سيرا على الأقدام في ظروف صعبة للغاية.


وقالت الوزارة إنه لا يوجد أي مستشفى في قطاع غزة لديه القدرة على استيعاب الجرحى والأطفال الخدّج الذين أجبرهم الاحتلال على إخلاء مجمع الشفاء الطبي، مطالبة المؤسسات الدولية بالتدخل فورا للعمل على نقل الأطفال الخدّج والجرحى من مجمع الشفاء إلى مستشفيات الضفة الغربية أو مستشفيات مصر.

ضحايا القصف المستمر على مستشفيات غزة

وأوضحت أنه في الفترة ما بين 11 و18 نوفمبر، استُشهد 51 مريضا، من بينهم 4 أطفال خدّج في مجمع الشفاء بسبب انقطاع الكهرباء بعد نفاد الوقود ومحاصرة الاحتلال للمجمع.

وفي 17 نوفمبر، قصف الاحتلال مستشفى الوفاء لرعاية المسنين في منطقة الزهراء وسط قطاع غزة، ما أسفر عن استشهاد مدير المستشفى وإصابة أطباء آخرين.

ولا تزال قوات الاحتلال تفرض حصارا على المستشفى الأهلي العربي «المعمداني» في حي الزيتون بمدينة غزة، ولا تستطيع الفرق الطبية التحرك في الخارج والوصول إلى المصابين بأمان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.