تاريخ النشر: 06 أغسطس 2020

قنبلة هيروشيما….. تغير مجرى التاريخ
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

“والان انا اصبحت الموت، المدمر للعوالم “

مجرى التاريخ تغير يوم 06 أوت 1945 مشروع مانهاتن و قنبلة “LITTLE BOY” في مدينة هيروشيما
‏نعود الى البداية الأوضاع كانت متوترة في نهاية الحرب العالمية الثانية، القصف هنا وهناك واعداد القتلى في تزايد ، ‏سقوط المانيا حول مسار القنبلة الذرية من برلين الى هيروشيما بعد أن كان الهدف من مشروع مانهاتن هو قنبلة ذرية تدمر الألمان ولكن تغيرت المجريات بعد سقوطهم وبقاء اليابان عدو امريكا الرئيسي


‏بداية القصة كانت في عام 1945 عندما رفضت اليابان الإستسلام وقبول شروط الولايات المتحدة في نهاية الحرب العالمية الثانية وتجاهلت إعلان (بوتسدام) وإن قبول مثل هذا يعد إهانة كبيرة لليابان ، ‏بعد إعلان (بوتسدام) دار اجتماع مهم بين رئيس الوزراء (سوزوكي) ووزير الخارجية (توجو) الذين يرغبون في ايقاف الحرب مع تعارض وزير الدفاع (كورتشيكا انامي) الذي كان مُصر على اكمال الحرب والموت لأجل الوطن ‏حينها لم تعلم اليابان ان بالجهه الاخرى ثلاثة أعوام كُرّست بالابحاث السرّية على مشروع مانهاتن النووي وبعد جٌهد كبير تم صناعة أول قنبلة ذرية في تاريخ البشرية بالقاعدة السرية
‏وقبل انفجار القنبلة بأيام وتحديدًا في يوم 16 جويلية من عام 1945 تم اختبار القنبلة في صحراء نيو مكسيكو
‏وبعد ذلك تم أختيار مدينة هيروشيما لتكون الهدف لتفجير القنبلة الذرية الاولى بالتاريخ وذلك لأنها مدينة تحتوي على قواعد عسكرية والسبب الاخر هو بقاؤها صامدة بعد دمار المدن بسبب الحرب
‏قبل إسقاط القنبلة بدقائق كانت الطائرة الأمريكية ( إينولا جاي ) تحلق فوق سماء هيروشيما وظن اليابانيين حينها أنها من طائرات الاستطلاع وانه لايوجد داعي للخوف منها وهذه كانت من أسوء الأخطاء بالتاريخ ‏وفي تمام الساعه 8:15 صباحًا اسقطت اول قنبلة نوويه في تاريخ البشرية وكان وزن القنبلة 4 طن وبعد 45 ثانية من اسقاط القنبلة انفجرت


‏العالم الفيزيائي القائم على مشروع منهاتن (روبرت اوبنهايمر) صرح بعد ذلك بمقابلة خاصة وقال ” أنا الان اصبحت الموت، المدمر للعوالم”
‏بعد انتهاء الحرب بعدة شهور انشأت الولايات المتحدة منظمة تدعى (ABCC) وتم إرسال أطباء وعلماء امريكيين لليابان ولم يكن الهدف منها علاج المصابين فقد كانت مهمتهم إجراء الدراسات على من تعرضوا للإشعاع


‏ وقتل بسبب هذه القنبلة حوالي 140 الف شخصحيث مات ما يقرب من نصف هذا الرقم في نفس اليوم الذي تمت فيه التفجيرات. ومن بين هؤلاء، مات 15-20 ٪ متأثرين بالجروح أو بسبب آثار الحروق، والصدمات، والحروق الإشعاعية، يضاعفها الأمراض، وسوء التغذية و التسمم الإشعاعي ومنذ ذلك الحين، توفي عدد كبير بسب السرطان نتيجة التعرض للإشعاعات المنبثقة من القنابل. وكانت معظم الوفيات من المدنيين

أسقطت الولايات المتحدة قنبلة أخرى على ناغازاكي في اليابان ، في 09 أوت 1945 ، مما أسفر عن مقتل 80 ألف شخص. وافقت اليابان دون قيد أو شرط على قبول شروط الاستسلام في 14 أوت من ذات السنة .

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة