تاريخ النشر: 25 أغسطس 2020

المصدر:
وزيرة الثقافة تؤكد ضرورة الاستثمار في الشخصيات التاريخية
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

أشرفت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة أمس بعنابة على إرجاع “قناع الغرغون” إلى موقعه الأصلي بالمدينة الأثرية بمتحف “هيبون”، وهي التحفة الأثرية التي تمت سرقتها سنة 1996 خلال العشرية السوداء، لتستعيده الجزائر سنة 2014 من تونس، ويتم وضعه بالمتحف الوطني للآثار القديمة والفنون الإسلامية بالجزائر العاصمة..

أكدت وزيرة الثقافة مليكة بن دودة خلال زيارة تفقدية لقطاعها بعنابة، استهلتها بالموقع الأثري “هيبون” أن عنابة أولى بهذه التحفة النادرة، مشيرة إلى أن مخطط حماية الآثار سيحمي هذه تحف وأثار الجزائر من أي عملية استيلاء جديدة، واعتبرت الوزيرة استعادة “قناع الغرغون”مكسبا علميا بالدرجة الأولى للمتحف، وتثمينا للعمل الذي يقوم به قطاع الثقافة في دفع عجلة التنمية المحلية.

وأضافت بأن متحف هيبون سيعمل خلال الأيام القادمة على استضافة عدد كبير من الزوار والسياح لاكتشاف ومشاهدة هذه التحفة الأثرية النادرة، وهو ما سيعطي ـ حسبها ـ لهذه المدينة حركية اقتصادية، بالإضافة إلى ما تكتسبه من خصوصيات سياحية تساهم فيها الثقافة بشكل رئيسي، من خلال مسارات السياحة العالمية التي تعرفها مدينة عنابة، والمرتبطة ارتباطا وثيقا بالسياحة الثقافية.

وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة أكدت على الأهمية التي يوليها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون للثقافة، على اعتبار أنها قطاع استراتيجي يمكنه المساهمة في البنية الاقتصادية للوطن، والتي يجب ـ كما قالت ـ أن ترتكز على استغلال الإمكانيات الثقافية والتاريخية والأثرية والاستثمار في الشخصيات التاريخية، والتي تحمل صيتا وبعدا عالميا على غرار القديس سانت أوغسطين..

كما شددت الوزيرة التي وقفت على مدى تقدم أشغال إنجاز بعض المنشآت التابعة لقطاع الثقافة والفنون بعنابة، بأن ذلك لن يتأتى إلا من خلال ابتكار مسارات سياحية ثقافية تساهم في تنشيط الحركية الاقتصادية المحلية، على حد قولها، والتعامل مع المؤسسات الناشئة والصغيرة بتشجيع ابتكارات الشباب، مثمنة في سياق حديثها ما أنجزه الشاب الواعد “حسين بوكاري” من عنابة الذي صمم نظام للزيارات الافتراضية لموقع هيبون الأثري، هذا الأخير الذي اعتبرته الوزيرة مفتاحا سحريا للاستثمار.

بن دودة والتي طافت بأرجاء كنيسة القديس أوغستين وأبدت اهتمامها وإعجابها بما تكتنزه من تحف، أثرية فضلا عن التماثيل التي ترمز إلى المسيحية، نوهت بالعمل المشترك الذي قامت به الأسلاك الأمنية ممثلة في مؤسستي الأمن الوطن والدرك الوطني، إلى جانب الجمارك الجزائرية، حيث قامت بتكريم ممثلي شركائهم في حماية التراث والآثار بمتحف هيبون نظير ما يبدلونه من جهود لصون الوطن وأمنه وتاريخه.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟