تاريخ النشر: 07 سبتمبر 2020

رئيس هيئة ترقية الصحة: لا خوف على التلاميذ من كورونا.
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

في ظل المخاوف المنتشرة حول خطر الوباء قلل رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث العلمي، مصطفى خياطي، من خطر تفشي فيروس كورونا بين التلاميذ الذين شرعوا اليوم في اجتياز امتحان شهادة التعليم المتوسط ، قائلا إن البحوث العلمية أثبتت أن الشباب الأقل من 18 سنة يملكون مناعة كبيرة مقارنة بباقي الفئات.

وطمأن البروفيسور مصطفى خياطي في تصريح لوسائل اعلام اليوم أولياء التلاميذ المقبلين على اجتياز امتحان شهادة التعليم المتوسط وحتى البكالوريا من خطر الاصابة بفيروس كورونا، مؤكدا أن نسبة تنقل العدوى بينهم ضئيلة مقارنة بباقي الفئات -حسبه-.

وتابع المتحدث في هذا السياق: “الدراسات العلمية التي أجريت في اوروبا خاصة في ايطاليا كشفت أن الاطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة ليسوا معرضين بنسبة كبيرة لخطر الاصابة بالوباء لأن المناعة لديهم قوية ضد الفيروسات التاجية “.

ويرى رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث العلمي أن البرتوكول الصحي الذي أعدته وزارة الصحة بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية كاف لحماية التلاميذ من خطر تفشي الفيروس في الوسط المدرسي شريطة الالتزام بقواعد الوقاية لدى جميع العاملين في قطاع التربية أو المعنين بحراسة التلاميذ خلال اجتياز هذا الامتحان.

بالمقابل دعا مصطفى خياطي أولياء التلاميذ الى تخفيف الضغط عليهم، خاصة وأن الاجراءات المتخذة خلال هذا الامتحان هي استثنائية وتؤثر على نفسية التلميذ، مصرحا:” ليس من السهل أن يضع التلميذ الكمامة طيلة ساعات اجراء الامتحان وخلال فترات طويلة”.

وتقدم لإجتياز شهادة التعليم المتوسط اليوم أزيد من 669 ألف مترشح، حسب بطاقة إحصائية لوزارة التربية الوطنية، إذ بلغ عدد المترشحين المعنيين بهذه الدورة “الاختيارية” بالنسبة للمتمدرسين، 669.379 مترشح موزعين على 2556 مركز للإجراء يشرف عليهم 163.900 مؤطر.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة