تاريخ النشر: 12 سبتمبر 2020

المصدر:
من الأكثر عرضة لاضطراب ما بعد الصدمة؟
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

رجال الإطفاء

يعد رجال الإطفاء من أكثر الفئات تعرضا للمشاهد والحوادث الصادمة، وهذا ما يعرضهم للإصابة باضطراب ما بعد الصدمة.

وكشف عدد من رجال الإطفاء المصابين باضطراب ما بعد الصدمة في دراسة استقصائية عن أكثر الأحداث مأساوية التي شاهدوها أثناء القيام بعملهم، وكان من بينها مشاهد أطفال بحاجة للمساعدة ووفاة أشخاص في مكان الحادث لأسباب غير طبيعية وحوادث سيارات.

وتفيد الإحصائيات بأن ما بين 7% إلى 37% من رجال الإطفاء، يصابون نتيجة تعرضهم المستمر لتلك المشاهد باضطراب ما بعد الصدمة.

كندا

سجلت كندا أعلى معدل إصابات باضطراب ما بعد الصدمة في دراسة شملت 24 دولة، وتأتي بعدها الولايات المتحدة وأستراليا وهولندا.

وتشير الدراسات إلى أن اضطراب ما بعد الصدمة ينتشر في البلدان والمناطق الأكثر ثراء، لأن توقعات الناس في هذه البلدان عالية فيما يتعلق بمعايير السلامة، وهو ما يجعلهم أقل قدرة على التعايش مع الأحداث الصادمة.

الأطفال

الأطفال معرضون للإصابة باضطراب ما بعد الصدمة تماما مثل البالغين، إذ تشير الدراسات إلى أن الأطفال في سن السادسة، وأحيانا في سن أصغر، قد يعانون من هذا الاضطراب في حال تعرضوا بشكل مباشر لحادث مؤلم، مثل مشاهد الموت أو التعرض لإصابة خطيرة أو الاعتداء الجنسي.

وحسب الكاتبة، فإن الأبحاث مستمرة لتحديد الأعراض التي يمكن أن تكشف إصابة الأطفال باضطراب ما بعد الصدمة، وذلك بهدف تقديم العلاج المناسب.

وتقدم للأطفال علاجات مختلفة عند الإصابة بهذا الاضطراب، وأكثرها شيوعًا العلاج النفسي، حيث يتعلم الطفل كيف يحدد عواطفه ومشاعره تجاه حادث ما وكيف يتحكم في مخاوفه ويتجاوز الصدمة.

النساء أكثر عرضة

النساء أكثر عرضة للإصابة باضطراب ما بعد الصدمة من الرجال، وتشير الدراسات إلى أن عدد النساء اللاتي يعانين من اضطراب ما بعد الصدمة كل عام يفوق عدد الرجال.

ويعد الاعتداء الجنسي أحد أكثر التجارب الصادمة شيوعا التي تؤدي لإصابة النساء غالبا باضطراب ما بعد الصدمة.

الإصابة دون التعرض لصدمة مباشرة

في معظم الحالات، يصاب الإنسان باضطراب ما بعد الصدمة بعد أن يشاهد حدثا صادما أو يكون جزءا منه، لكن هذا الاضطراب قد يحدث بطرق أخرى. فمن الممكن أن تصاب بهذا الاضطراب إذا تعرضت بشكل متكرر لتفاصيل حدث صادم وقع في وقت سابق.

ويحدث هذا غالبًا مع العاملين بأقسام الشرطة والصحفيين وعمال الإغاثة، إذ تتطلب هذه الوظائف العودة إلى تفاصيل أحداث صادمة، ويمكن أن يؤدي الاطلاع على المعلومات للإصابة باضطراب ما بعد الصدمة.

ظهور الأعراض بعد فترة طويلة

يختلف تأثير الأحداث الصادمة بين شخص وآخر، فمن الممكن أن يحظى الشخص بدعم معنوي كبير من المحيطين به عند التعرض لصدمة كبيرة، مما يؤدي إلى عدم ظهور أعراض اضطراب ما بعد الصدمة في الحال.

لكن في ظروف معينة، قد يستعيد الشخص ذكريات قاسية من حدث صادم تعرض له في وقت سابق وتظهر بالتالي أعراض الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة.

وفي دراسة أُجريت على سكان نيويورك في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، تبين أن بعض الضحايا لم تظهر عليهم الأعراض إلا بعد عامين من وقوع تلك الهجمات

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة