تاريخ النشر: 17 سبتمبر 2020

المصدر:
إجتماع منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية من أجل ايجاد حلول لمشاكل “الأسرة”
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

 

عقدت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية، الدورة العاشرة للجنة الأسرة العربية،عن بعد عبر تقنية الاتصال المرئي في الفترة الممتدة من 15 إلى 17 سبتمبر.

وتندرج هذه الدورة في إطار التعاون وتبادل الخبرات والتجارب بين المنظمتين، وبالتوازي مع انعقاد أعمال الدورة 24 للجنة الطفولة العربية، والاجتماع السادس عشر للجنة متابعة العنف ضد الأطفال.

وأكد الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية والثقافية والاجتماعية، طارق علي بخيت، في كلمة الأمانة العامة لـمنظمة التعاون الإسلامي لدورة لجنة الأسرة العربية، على ضرورة تكثيف التعاون وتبادل الخبرات بين منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية من أجل تحقيق العيش الكريم والتنمية والتطور للأجيال العربية والإسلامية الحالية والقادمة.

كما دعى ذات المسؤول إلى العمل سويا لإيجاد حلول شاملة لمشكلات الأسرة تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية والتعليمية، مع التركيز على محاربة العنف داخل الأسرة.

وشدّد المتحدث على أهمية المواضيع الاجتماعية المتعلقة بالأسرة والطفل خاصة في هذه الفترة الحرجة التي تواجهها البشرية جمعاء جراءَ التداعيات الصحية، والاجتماعية والاقتصادية غير المسبوقة الناجمة عن الإجراءات التي اتخذتها الدول لمواجهة تفشي جائحة كورونا.

ويتزامن تنظيم تلك الاجتماعات المشتركة مع الجامعة، مع إحياء الذكرى الـ25 من إعلاني كوبنهاغن وبيكين، وكذلك الذكرى الثلاثون لاتفاقية حقوق الطفل.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة