تاريخ النشر: 08 نوفمبر 2020

المصدر:
وزير الداخلية الفرنسي :الرئيس الفرنسي  ماكرون “متمسك جدا” بالعلاقة بين البلدين .
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

أبرز وزير الداخلية الفرنسي, جيرالد دارمانان هذا الأحد بالجزائر العاصمة التعاون "المتواصل" القائم بين الجزائر وفرنسا في مجال مكافحة الارهاب, مشيرا الى أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون "متمسك جدا" بالعلاقة بين البلدين .

و في تصريح للصحافة عقب محادثاته مع وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية, كمال بلجود أكد الوزير الفرنسي يقول أن "رئيس الجمهورية الفرنسية ايمانويل ماكرون متمسك جدا بالعلاقة القائمة بين الجزائر وفرنسا و بين دولتينا و شعبينا وقد جئت لأؤكد لوزير الداخلية (الجزائري) التعاون التام لفرنسا بخصوص كافة المسائل التي تخص وزارتينا".

في نفس الشأن, أكد الوزير الفرنسي على التعاون "المتواصل" مع الجزائر لا سيما في مجال الأمن ومكافحة الارهاب, مضيفا أنه تطرق الى مواضيع مكافحة الارهاب ومكافحة الهجرة غير الشرعية والتعاون في مجال الأمن.

كما استرسل المسؤول الفرنسي قائلا "تطرقنا الى قضايا هامة تخص قوة الجزائر الكبرى هنا في منطقة المتوسط , لاسيما القضية الليبية ومسألة الهجرة غير الشرعية التي تواجهها الجزائر والتي يتعين علينا التصدي لها لأننا نواجه تنقلات الأشخاص على جميع ربوع هذا الفضاء الذي نتقاسمه".

من جهته, صرح السيد بلجود أنه تطرق مع نظيره الفرنسي الى العلاقات الثنائية "المميزة" والسبل والوسائل الكفيلة بتحسينها, مضيفا أنه تناول أيضا مسائل الهجرة السرية والعلاقات بين القطاعين لاسيما الحماية المدنية و التكوين المهني والتبادلات بين مختلف هياكل الدائرتين الوزاريتين.

كما أضاف السيد بلجود يقول "بصفة عامة كان هناك توافق في وجهات النظر حول جميع القضايا التي تطرقنا اليها كما سنعمل على تعزيز علاقاتنا أكثر".

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة