تاريخ النشر: 24 نوفمبر 2020

المصدر:
السفير الروسي : هناك تطابق في المواقف بين روسيا والجزائر حول ملف الصحراء الغربية
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

أكد سفير روسيا لدى الجزائر السيد ايغور بيلييف، يوم الثلاثاء، على تطابق الموقف الروسي-الجزائري فيما يتعلق بملف الصحراء الغربية خاصة فيما يتعلق بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وأوضح السيد بيلييف،  في حوار للإذاعة الدولية يوم الثلاثاء، أنه تم مؤخرا بحث ملف الصحراء الغربية بالتفصيل خلال اتصال هاتفي بين وزيري خارجية روسيا سيرجي لافروف والجزائري صبري بوقدوم، مضيفا بالقول  “أعتقد أن هناك تشابها في الموقف الروسي-الجزائري فيما يتعلق بقضية الصحراء الغربية”.

ولفت الدبلوماسي الروسي، بأن كلا من روسيا والجزائر يدعوان طرفي النزاع “لضبط النفس والالتزام باتفاق وقف اطلاق النار الموقع بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية في 1991”.

هذا وجدد ممثل روسيا في الجزائر موقف بلاده من “حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير” من خلال تنظيم استفتاء حر ونزيه “عملا بما نصت عليه القرارات الدولية الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي”.

وأعرب السيد ايغور بيلييف، عن أمله في أن  “يتمكن الشعب الصحراوي من الوصول الى اتفاق سلمي ينهي الأزمة” مشددا على أن  “السبيل الوحيد للوصول الى حل للنزاع يكون عبر بعث مسار المفاوضات” داعيا في السياق طرفي النزاع (البوليساريو والمغرب)” لاستئناف المفاوضات السلمية بينها في اقرب فرصة”.

كما طالب الدبلوماسي الروسي، الامم المتحدة ب “الاسراع في تعيين مبعوث خاص للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية” خلفا لهورست كوهلر المستقيل في مايو 2019, لاستئناف العملية السياسية.

للتذكير، قام الجيش المغربي في 13 نوفمبر الجاري، بالاعتداء عسكريا ضد متظاهرين مدنيين صحراويين في منطقة الكركرات في اقصى الجنوب الغربي من الصحراء الغربية  حيث تحظر شروط اتفاق إطلاق النار الموقعة بين الطرفين (المغرب وجبهة البوليساريو) بإشراف الامم المتحدة سنة 1991 أي وجود عسكري في المنطقة منزوعة السلاح.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟