خواطر-“النتائج…المنطقي منها و الطبيعي”

عمار
ثقافة وفن
عمار14 ديسمبر 2020152 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
خواطر-“النتائج…المنطقي منها و الطبيعي”

لعلمك أمس .و أعلم أن قرائي لايتغيرون فعلاً . أمس تحدثنا عن النتائج بتعبير لغوي غير مباشر و غير واضح . تحدثت عن النتائج كلفظ و فقط . شعرت أنه لابد أن أضيف بعض الشروح لتوضيح الصورة أكثر و أكثر على قدر الإمكان . إعلم أن هناك نوعين من النتائج . منها الطبيعية و المنطقية . النتائج الطبيعية هي التي تحدث عادةً عندما تنجح ، أو تفشل ، في تحقيق النتائج المرغوبة . كفقدان شيء ما. أو التأثير على الغير من عدمه . و أخص بالذكر هنا التأثير على الأسرة و الأصدقاء و البشر القريبين إليك و المهمين بطبيعة الحال . نتيجة القيام بالمطلوب من عدمه في ذلك الشأن . و يتوجب علي هنا أن أؤكد على ضرورية تقييم الجانبين الإيجابي و السلبي . في المقابل النتائج المنطقية فتشمل أشياء مثل التعويض المادي ، و فرص التقدم و التطور في الحياة الذاتية . زد على ذلك توسيع قاعدة القيادة و الإنضباط . كلا النوعين من النتائج لابد من التعامل معه ووضعه في المكان المناسب . مثلاً . عليك كشخص كبير في السن . أن تضع النتائج المنطقية قبل النتائج الطبيعية في تعاملك مع من هم أصغر منك من أطفال . فالطفل الذي يصر على الركض في الشارع يجب شرح النتائج المنطقية لفعله هذا الفعل بدلاً من تركه لمواجهة النتائج الفعلية الطبيعية التي قد تترتب على ذلك .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.