الإنتربول” و”اليوروبول” يحذران من لقاحات كورونا وهمية تكتسح السوق السوداء في أوروبا

نور
الأخبار
نور20 ديسمبر 2020128 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
الإنتربول” و”اليوروبول” يحذران من لقاحات كورونا وهمية تكتسح السوق السوداء في أوروبا

“الإنتربول” و”اليوروبول” يحذران من لقاحات كورونا وهمية تكتسح السوق السوداء في أوروبا.. تم رصد عدد كبير منها مطروح للبيع على الإنترنت بأسعار تراوح بين 250 و750 دولاراً، قد يكون ضررها أكبر من ضرر كورونا نفسه! وسط التسويق لها على أنها “الحل السحري والسري” للقضاء على الفيروس
‏وتم رصد أساليب التحايل في عمليات بيع اللقاحات المزيفة، من أبرزها وجود أشخاص يقومون بتعبئة قوارير لقاح تتم سرقتها من النفايات الطبية، ليقوموا بإعادة بيعها على أنها لقاح كورونا.
‏وبدأت ظاهرة الاتجار بالفحوصات والنتائج المزيفة للالتفاف على قيود السفر والحجر الصحي وتوفير النتائج المزيفة بشكل فوري، وأصبح لها سوق بدأ في التنامي في أوروبا وأمريكا والصين، خصوصاً بين فئة الطلاب الذين يريدون السفر للدراسة في الخارج
‏وظهرت سوق سرية يعد فيها البائعون بتأمين المواعيد في العيادات لأخذ اللقاح مبكراً وتخطي الصفوف.. أو تأمين اللقاح خارج العيادات الرسمية..
‏وقالت بائعة عبر الإنترنت في الصين لمراسلٍ صحفي متخفٍ، إنها تستطيع تأمين جرعتين من لقاح سينوفارم المعتمد مقابل 3000 يوان (450 دولاراً). مؤكدة بأن الحقن سيتم في مستشفى عام لتمنع شكوكه.
‏وحذَّرت شركتا Sinopharm وSinovac الصينيتان، الجمهور من شراء لقاح كورونا عبر الإنترنت، مؤكدة أن اللقاح المعتمد غير متوفر سوى في المنافذ الرسمية والتي تخضع لعملية تسجيل بحسب الأولوية، يُفضل فيها الفئات الأكثر عرضة للمرض.
‏وحذر الإنتربول من طرق الاحتيال التي تم رصدها منذ بداية التلقيح.. تتضمن مكالمات من أشخاص يدعون أنهم من وزارة الصحة ويحتاجون أوراقاً أو مدفوعات لأحد الأقارب.. مطالبات بمعلومات شخصية للتسجيل من أجل اللقاح ينتج عنها احتيال.. ومراسلات من مؤسسات وهمية تقوم بدراسات أو توفر لقاح كورونا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.