تاريخ النشر: 23 ديسمبر 2020

المصدر:
وزير السياحة يشارك في أشغال الدورة العادية الثالثة والعشرين (23) للمجلس الوزاري العربي للسياحة التابع لجامعة الدول العربية
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار
اجتمع اليوم الأربعاء 23 ديسمبر 2020، وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي السيد محمد حميدو، مع وزراء السياحة العرب و عدد من ممثلي المنظمات والهيئات والاتحادات العربية والدولية، في إطار انعقاد أشغال الدورة العادية الثالثة والعشرين (23) للمجلس الوزاري العربي للسياحة التابع لجامعة الدول العربية، والتي أجريت عبر تقنية التحاضر المرئي، حيث ناقش خلالها السادة وزراء السياحة العرب عددا من القضايا المتعلقة بقطاع السياحة في الدول العربية والتي صبّت عموما في إطار تعزيز أواصل التعاون السياحي بين الدول العربية وتحيينها مع التحديات الراهنة المتعلقة بإعادة إطلاق وإنعاش قطاع السياحة ،وكذا دعم قطاع السياحة في دولة فلسطين وإنشاء آلية للتعاون العربي الصيني في قطاع السياحة ، وأيضا تكوين إطارات القطاع السياحي في العالم العربي . كما ناقش المتحاضرون عددا من المقترحات المدرجة في جدول الأعمال الخاص بالدورة أهمها اعتماد استراتيجية عربية نموذجية في الأمن السياحي.
تطرّق السيد الوزير خلال كلمته إلى عدد من الخطوط العريضة و الرامية إلى إثراء محاور النقاش، بما فيها التحديات الصحية التي تواجه العالم العربي الذي يسعى على غرار العالم إلى مواجهة الأزمة الصحية وطمأنة السياح المحليين والدوليين بجاهزية الوجهة السياحية العربية لاستقبالهم في ظروف آمنة ومسؤولة، بالإضافة إلى التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي أكد السيد الوزير بأنها لا تقل أهمية عن الجانب الصحي والتي أوصى في سياقها بضرورة بذل المزيد من الجهود وعدم التقصير في دعم التماسك الاجتماعي من خلال الحفاظ على مناصب الشغل عموما و مجال السياحة على وجه الخصوص، كما دعى إلى توفير محيط مؤسساتي ومالي يساعد على تنمية الاستثمار واسترداد واسترجاع وتعزيز ثقة المستثمرين في الإبقاء على استثماراتهم السياحية، كما أشار إلى أهمية تطوير الواقع التكنولوجي في الدول العربية والذي سيساعد دون شك في مجابهة التحديات السابقة وتعزيز مستوى الخدمات ومردود القطاع السياحي .
وفي السياق نفسه شدد السيد الوزيرعلى ضرورة العمل المشترك بين البلدان العربية، واعتماد اساليب حديثة أكثر إبداعا وابتكارا والتي ستساهم في إعادة إطلاق وإنعاش قطاع السياحة والسفر في العالم العربي، كما أكّد حرص الجزائر الدائم على الثبات في مواقفها التي تصب دوما في مبدأ توطيد أسس التعاون العربي والمشاركة المستمرة في كل البرامج التي تتحدى الصعوبات والأزمات التي يمر بها العالم العربي من أجل الوصول إلى تنمية سياحية مستدامة ورائدة.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟