خواطر-“الكبرياء الإجتماعي”

عمار
ثقافة وفن
عمار23 ديسمبر 2020102 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
خواطر-“الكبرياء الإجتماعي”

هل اعتقدت يوما أن كبريائك الشخصي قد يكون عقبة و خطراً كبيراً أمام جهودك في السعي نحو العيش وفق مبادئ ؟ ، و على الرغم من أن هذا اللفظ يستخدم للتعبير عن الإعتزاز بشيء أو بشخص فجميعنا سنفخر طبعاً بعمل جيد أو نجاح باهر ، إلا أن كلمة الكبرياء لا زالت معنى مدمر في هذه الحياة ، و هذا المعنى السلبي يتبادر إلى الأذهان مباشرة عند ذكر كلمة متكبر على سبيل المثال . فكما نعلم جميعاً ، الشخص المتكبر بطبيعته يحب المنافسة و يحب أن يضع نفسه فوق الأخرين ، ذلك لأن الكبرياء لا يعطيك السعادة من تملك شيء ، و لكنها تأتيك من شعورك بأن لديك ما هو أكثر مما لدى أحد الأشخاص الأخرين ، و هذه هي المقارنة التي تجعلك متكبراً حيث تجعلك سعيداً بأنك أعلى عمن سواك ، و للكبرياء أثار مختلفة على إشباع حاجاتنا و استخدام قدراتنا الأساسية ، في العيش مثلاً معناه أن الناس لا يهمهم مدى موافاة ما يجنونه من أموال لحاجاتهم ، بل مدى تفوقهم على غيرهم في ذلك ، فدائماً ما تراهم يقارنون مظهرهم في الملبس و الشكل مع الغير.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.