تاريخ النشر: 30 ديسمبر 2020

المصدر:
دراسة جديدة تؤكد أن عدوى “كوفيد-19” كانت أكثر انتشارا في ووهان مما أبلغ عنه
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

تشير دراسة أجريت على الأجسام المضادة لفيروس كورونا لدى سكان ووهان منتصف أفريل، إلى أن العدد الحقيقي للعدوى ربما كان أعلى بـ10 مرات من الأرقام التي أبلغ عنها مسؤولو الصحة الصينيون.

ومن بين 11 مليون شخص يعيشون في المدينة، وجدت المراكز الصينية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أن 4.43% لديهم أجسام مضادة للفيروس. وتصل هذه النسبة إلى ما يقرب من 500 ألف شخص أصيبوا بالفيروس الجديد، ولكن في ذلك الوقت، كانت المدينة تبلّغ عن حوالي 50 ألف إصابة.

وتضمنت دراسة مراكز السيطرة على الأمراض عينة من أكثر من 34 ألف شخص في ووهان وست مقاطعات مجاورة.

ومن المعروف أن ووهان هي المكان الذي تم فيه اكتشاف الفيروس لأول مرة منذ عام تقريبا.

وخارج ووهان، وجدت الدراسة أن انتشار الأجسام المضادة كان أقل بشكل ملحوظ، حيث سجل 0.44%.

وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن المعدل المنخفض يشير إلى أن إجراءات مكافحة الأمراض في ووهان “حالت بشكل فعال دون انتشار الفيروس على نطاق واسع”، وفقا لصحيفة South China Morning Post.

وفي أواخر جانفي، أُغلقت المدينة وعُزلت عن أي موارد خارجية أو زوار لما يقرب من 80 يوما.

وقال الخبراء للمنافذ الإخبارية إن التباين في عدد الإصابات بفيروس كورونا المبلغ عنها والعدد المحتمل للأمراض الفعلية قد يكون بسبب مشكلات الاختبارات ومكافحة المرض في وقت مبكر من التفشي، فضلا عن انتشاره دون أعراض. وكانت هناك أيضا اختلافات في كيفية إحصاء الحالات بين الوكالات الصحية خلال ذروة الموجة الأولى.

 

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟