محاكمة 170 جنديا مغربيا لرفضهم او فرارهم من الحرب في الصحراء الغربية

مروان كروم
الأخبار
مروان كروم30 ديسمبر 2020206 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
محاكمة 170 جنديا مغربيا لرفضهم او فرارهم من الحرب في الصحراء الغربية

– كشفت مصادر عسكرية صحراوية لموقع البوابة الدبلوماسية ” بورتال ديبلوماتيك”، أن 170 جنديا مغربيا تم تقديمهم للمحاكم العسكرية في المغرب بسبب رفض البعض المشاركة وفرار البعض الآخر من الحرب في الصحراء الغربية التي اندلعت في 13 نوفمبر الماضي بعد انهاء المغرب لاتفاق وقف اطلاق النار، اثر عدوانه العسكري على المدنيين الصحراويين في الكركرات في اقصى الجنوب الغربي للصحراء الغربية.

ونقل الموقع ، عن نفس المصادران معلومات دقيقة مفادها أن “الجنود المغاربة الذين فروا من الحرب تتم محاكمتهم في مدينة الرباط المغربية، ويعيشون في ظروف مزرية بسبب التعذيب النفسي والجسدي الذي يتعرضون له بشكل يومي”.

وأكد المتحدث العسكري الصحراوي أيضا أن “الدرك الملكي المغربي وبعد تزايد عدد حالات الفرار قام بوضع طوق أمني لحراسة الجنود المغاربة ومنعهم من الفرار من ضربات الجيش الصحراوي اليومية التي تستهدف تخندقاتهم”.

وأكدت مصادر اعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي قد أكدت غي مجملها على أن هذه التطورات تؤكد بوضوح وجود “تغيرات في الجيش المغربي” بدأت ملامحهما تظهر من خلال الغليان في صفوفه وحالات التمرد والفرار.

وكان ضباط وجنود حملة “عاش الشعب” قد أطلقوا إيذانا بقيام النظام الجمهوري وسقوط النظام الملكي ، حيث عجت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، خلال اليومين الماضيين، بعشرات الصور نشرها جنود في الجيش المغربي، يعبرون فيها عن تمردهم على نظام “المخزن”.

وافادت تقارير اعلامية، بأن المثير في تلك الصور الجديدة، هو أنها حملت عبارة “عاش الشعب”، التي عادة ما يطلقها مناضلو الريف المغربي، من أنصار قيام النظام الجمهوري في المغرب.

ومعروف أن دعاة الجمهورية وإسقاط الملكية في المغرب، غالبا ما يحاولون “إغاضة القصر الملكي المغربي وإخافته بعبارة عاش الشعب” خلافا لعبارة “عاش الملك”، التي يحرص نظام “المخزن” على غرسها على ألسنة المغربيين.

وكان محمد علي سالم ممثل جبهة البوليساريو في الارجنتين قد أكد في حوار مع سبوتنيك الروسية أن “المغرب يهدد سكانه حتى لا يبلغ عن الخسائر التي يتكبدها في الحرب مع الجانب الصحراوي” مضيفا بالقول ، “نعلم أن هناك خسائر بشرية كثيرة وأن العائلات المغربية قد تم إخبارها بأن أي شخص يتحدث في وقت ما للصحافة عن وفاة أحد أفراد الأسرة في هذه الحرب، سوف ينتقم الامن المغربي منه”.

وتوقع الدبلوماسي الصحراوي، أن ” تتصاعد المواجهات العسكرية بعد 47 يوما من العمليات العسكرية التي تقودها الجبهة ضد مواقع و تمركزات الجيش المغربي على طول الجدار الفاصل بالكركرات”.

وجدد ممثل الجبهة، التأكيد على “ان الصحراويين دعاة سلام غير ان الحرب فرضت عليهم” بعد قضاء المغرب على اتفاق وقف اطلاق النار الموقع مع جبهة البوليساريو سنة 1991 ، وهذا بعد 29 سنة من انتظار السلام الذي ترعاه الامم المتحدة من خلال تنظيم استفتاء تقرير المصير.

وأبرز أن الجانب الصحراوي ” اضطر الى رفع السلاح واشهاره في وجه المغرب” باعتباره “السبيل الوحيد لاستعادة الاراضي الصحراوية المغتصبة”، وذلك بعد أن تأكد لدى الجانب الصحراوي أن “الاحتلال لا يفهم رسالة أخرى سوى الحرب”.

وبعد أن لفت الى أن “المغرب حر في التطبيع مع الكيان الاسرائيلي” أكد على أن ما يهم القيادة الصحراوية هو ان سيادة الصحراء الغربية لا يملكها ترامب ولا الولايات المتحدة، مهما كانت قوتها ولا أي دولة اخرى فالسيادة تبقى للشعب الصحراوي”.

وأشار إلى أن الصحراء الغربية “هي واحدة من 17 اقليما غير متمتع بالحكم الذاتي مدرجا ضمن برنامج الأمم المتحدة تحت بند إنهاء الاستعمار.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.