عمال Eniem يرفضون الالتحاق بمناصب العمل

مروان كروم
الأخبار
مروان كروم3 يناير 2021191 مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 أشهر
عمال Eniem يرفضون الالتحاق بمناصب العمل

لم يستجيب عمال المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية (اينيام) لمذكرة المديرية العامة الخاصة باستئناف النشاط اليوم الأحد بعد مرور شهر كامل من البطالة التقنية، حسبما لوحظ.

ولم يلتحق العمال بمناصب عملهم سواء على مستوى مقر المديرية العامة بنهح ستيتي علي أو بالمركب الصناعي الواقع بالمنطقة الصناعية لواد عيسي.

وبرر العمال موقفهم ب”عدم تلبية” مطلبيهم المتمثلين في “عدم احتساب العطلة التقنية في أجورهم” و “رحيل الرئيس المدير العام لمؤسسة اينيام”.

وأوضح الفرع النقابي إن المطلبين قد اتخذا منذ التوقف التقني لنشاط اينيام لمدة شهر ( من 1 الى 31 ديسمبر) الذي قررته المديرية بسبب ” المشاكل المالية” و “نفاذ مخزون المواد الأولية”.
و كانت المديرية العامة قد نشرت أمس السبت مذكرة تعلم فيها جميع العمال أن ” تاريخ استئناف النشاط تقرر ليوم الأحد 03 يناير 2021″، داعية العمال الى “الالتحاق بمناصب عملهم”.

وطمأنت المديرية في الوثيقة نفسه باتخاذها “جميع الاجراءات الضرورية لتسوية الوضعية الصعبة التي تمر بها المؤسسة حاليا” مؤكدة أن “السلطات العمومية قدمت ضمانات بهدف ايجاد حل مستدام يضمن ديمومة مناصب الشغل على مستوى المؤسسة في أقرب الآجال الممكنة”.

وأكد الأمين العام لنقابة المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية (التابعة للاتحاد العام للعمال الجزائريين)، مولود ولد الحاج، لوكالة الأنباء الجزائرية إن العمال “يرفضون الالتحاق بمناصبهم طالما أن مطالبهم التي قاموا من أجلها بحركات احتجاجية خلال شهر ديسمبر الاخير، لم يتم تلبيتها”.

وتساءل النقابي عن هذا الاستئناف الذي قررته الإدارة في حين أن “الوضعية التي أدت إلى توقف تقني للنشاط لم تتغير بما انه لم يسجل إفراج عن المواد الأولية من اجل السماح بإعادة تشغيل وحدات الإنتاج”.

من جهته، أعرب الرئيس المدير العام ل للمؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية، جيلالي معزر، في تصريح لوأج، عن أسفه “لمنع بعض العمال زملائهم من الالتحاق بمناصبهم”.

وبحسب قوله، فانه “لم يحضر العديد من العمال اليوم، خاصة بسبب سوء الأحوال الجوية، في حين جاءت مجموعة صغيرة لثني ومنع عمال آخرين الذين حضروا من الالتحاق بمناصبهم”.

أما عن قرار استئناف نشاط المؤسسة في ظل عدم الإفراج عن المواد الأولية، فقد أشار السيد معزر إلى إن “قرار الاستئناف هو إجراء تهدئة يهدف إلى طمأنة العمال”.
وذكر في هذا الخصوص بأن “السلطات العمومية وعدت بتقديم حلول طويلة الأمد ومستدامة في غضون أيام”.

وكان وزير الصناعة فرحات آيت علي براهام قد صرح للإذاعة الوطنية “القناة الأولى” في 28 ديسمبر الماضي، أنه سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة “في أقرب وقت ممكن” لحل المشاكل التي تعاني منها المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية وإعادة بعث هذا المجمع، مؤكدا أن “الملف قيد الدراسة وسيبت فيه خلال هذا الأسبوع”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.