وزير الفلاحة يضع حجر الأساس لبناء مقر ديوان تطوير الزراعات الصحراوية بالمنيعة

عمار
الأخبار
عمار4 يناير 2021113 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر
وزير الفلاحة يضع حجر الأساس لبناء مقر ديوان تطوير الزراعات الصحراوية بالمنيعة

وضع عبد الحميد حمداني، وزير الفلاحة والتنمية الريفية،  حجر الأساس لمشروع بناء مقر ديوان تطوير الزراعات الصحراوية بالمنيعة، كما قام بزيارة عمل وتفقد لولاية غرداية والولاية المنتدبة المنيعة.

وأضاف بيان للوزارة، أن الديوان سيكون أداة تنفيذ السياسة الوطنية لترقية وتطوير الزراعات الصناعية الإستراتجية، وسيكون الديوان الذي أنشأ بموجب المرسوم التنفيذي رقم 20-265 المؤرخ ب22 سبتمبر 2020 أداة فعلية لتسهيل الاستثمار.

كما سيشجع ويرافق حاملي المشاريع المهيكلة، بحيث سيزود بشباك موحد الذي سيلعب دور المنسق بين مختلف الإدارات المعنية بالاستثمار الفلاحي، وأضاف البيان، أنه في انتظار إستكمال بناء مقر الديوان، سيتم وضع تحت تصرف المستثمرين ملحقة إدارية مؤقتة.

وستكون الماحقة على مستوى مديرية المصالح الفلاحية الكائن مقرها بولاية غرداية لتمكينهم من إيداع الملفات الخاصة بمشاريعهم، وأفادت الوزارة، أن إنشاء هذا الديوان يدخل في إطار تنفيذ ورقة طريق قطاع الفلاحة والتنمية الريفية وتجسيدا لقرار رئيس الجمهورية.

ويعتبر هذا الديوان، الذي سيكون تحت وصاية وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، أداة لتنفيذ السياسة الوطنية لترقية الزراعة الصناعية الإستراتيجية الموجهة للتحويل بهدف تعزيز القدرات الوطنية الزراعية و تقليص الواردات.
وتكمن مهمة الديوان في ترقية الاستثمار في الإنتاج الفلاحي والصناعة التحويلية عن طريق إستصلاح الأراضي الفلاحية، كما سيتكفل بترقية والتسيير العقلاني للعقار الفلاحي الذي سيمنح له من طرف الدولة، وكذا متابعة وتقييم مدى تجسيد المشاريع الاستثمارية والسهر على تطبيق دفتر الشروط الخاص بهذه الاستثمارات.
إضافة إلى ترقية الاستثمار، يهدف إنشاء هذا الديوان أيضا الى رفع كل العراقيل البيروقراطية والإدارية التي تعيق المستثمر.

من جهته قام الوزير، بتدشين المزرعة النموذجية خيرات بلادي بحاسي لفحل المنيعة لأصحابها المستثمرين بومجرية سفيان ولروي فيصل، بينما أشرف الوزير أيضا على الإنطلاق الفعلي لنشاط تعاونية الحبوب والبقول الجافة بالمنيعة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.