البروفيسور رحال : حملة التطعيم ستستمر طوال 2021 و البداية بعمال الصحة و فئات الصف الأول

نور
الأخبار
نور15 يناير 2021160 مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 أشهر
البروفيسور رحال : حملة التطعيم ستستمر طوال 2021 و البداية بعمال الصحة و فئات الصف الأول

نزل البروفيسور الياس رحال المدير العام للهياكل الصحية بوزارة الصحة، عضو اللجنة العلمية ضيفا على إذاعة سطيف أين صرح ان اللقاح الصيني نسبة فعاليته فاقت 86%، اولى الدفعات من هذه اللقاحات الصينية والروسية تصل قبل نهاية الشهر.
كما أضاف رحال اللجنة العلمية درست 10 لقاحات دخلت المرحلة الثالثة السريرية الناجحة، كل اللقاحات التي سنستوردها هي آمنة وفعالة ومناسبة للبيئة الجزائرية من تخزين، نقل وتوزيع .

و أكد البروفيسور أن عملية التطعيم تستمر طيلة عام2021, نبدأ بعمال الصحة وفئات الصف الأول ثم المسنين أكثر من 65 عام فأصحاب الأمراض المزمنة،بعدها المواطنين 18عام فما فوق و يُستَثنى من التلقيح اصحاب امراض الحساسية الكبيرة، النساء الحوامل والفئة أقل من 18سنة،

أضاف البروفيسور رحال أن التلقيح يكون على مرحلتين لمدة 21 يوم، سنقوم بتكوين عاجل للأطباء ومستخدمي الصحة لمدة 48 ساعة لشرح طريقة التلقيح فلكل لقاح خصائص معينة، لدينا خبرة كبيرة في ذلك

و قال رحال أن مستشفياتنا ومصحاتنا الجوارية جاهزة تماما لبداية عملية التلقيح واستقبال دفعات اللقاحات من معهد باستور الذي سيتكفل بعملية التوزيع، التخزين النقل واللوجيستيك. كنا ان الحالة الوبائية في الجزائر مستقرة حاليا بسبب إجراءات الوقاية من طرف المواطنين وعمل مختلف الجهات الرسمية.

كما أضاف الحمد لله حتى اليوم لم نسجل اي حالة من السلالة الجديدة للفيروس، بسبب الوعي اولا وغلق المجال الجوي الدولي ثانيا ساهم في تراجع الاصابات لكن الحذر مطلوب.

هدفنا حاليا هو اخراج الوباء من المستشفيات، ثم محاريته بالإجراءات الوقائية وحملات التطعيم و الهدف من اللقاحات تخفيض اعداد المرضى، تقليل الوفيات،وتشكيل مناعة مشتركة جماعية لاكثر من 70 %.

و في الأخير صرح رحال : سنُطلِق بداية من الأحد 17 جانفي مخطط اعلامي كيير لشرح أهمية التلقيح، ضمن حملة تحسيسية تؤكد على فعالية، امان وجودة هذه اللقاحات التي اختارها المجلس العلمي، ادعو المواطنين للثقة في أطبائهم ومزيدا من الحذر

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.