بن زعيم يرد على سفيان جيلالي

عمار
الأخبار
عمار3 مارس 2021157 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
بن زعيم يرد على سفيان جيلالي

رد السيناتور بن زعيم عبد الوهاب على سفيان جيلالي رئيس حزب جيل جديد بعد تصريحاته هذا الصباح بمنشور على صفحته الرسمية جاء فيه :

تابعت رد الديمقراطي جيلال سفيان والذي كنت أحسبه ديمقراطي كما يحسبه الكثيير منا لكن للآسف أضهر حقيقة لا غبار عليها ان كل ما سمعناه من تغني بالديمقراطية والشفافية كلها شعارات فارغة لايؤمن بها لا من قريب ولا من بعيد ..كنت اتوقع ان يحضر كشف راتبه ليعرضه على أسرة الصحافة والشعب وبكل ديمقراطية لتفنيد ما صرحت به !! لقد تجاوز حدوده حينما شخصن القضية والتي تهجم فيها علي وعلى عائلتي ..كل هذا لاننا كشفنا الحقائق للشعب الجزائري..جيلالي سفيان عمل سنة واحدة في المجلس الانتقالي وليس ثلاث سنوات وكان حاضرا حينما تم تشريع قانون الخاص بهم أجرة مدى الحياة ومن سنة 1997وهو يتقاضى أجرة نأئب تزداد كلما زادت للنواب الحاليين ..يقول في تصريحه ان الرئيس السابق بوتفليقة سنة2008هومن رفع أجور النواب وبالتالي أجورنا تزيد ..إذن أجور بوتفليقة ممتازة وقبلتها وتتمتع بها والملايين من الشعب لا حول لهم ولا قوة..حينما قلت 40مليون في الشهر فهي فعلا40مليونbrut يعني ان جيلالي سفيان يكلف ألدولة حاليا ومن ميزانية الشعب 40مليون كأي نائب يدفع له 26مليون صافية دون ضرائب والباقي يدفع للصناديق الضمان الاجتماعي..يستعملها في التداوي ..مثله مثل المحامية والقاضيةزبيدةعسول والتي كانت تحكم باسم الشعب …كفانا مزايدات كعضو محلس الامة من واجبي الدفاع على الشعب وتوضيح الامور وهذا حق يكفله لي الدستور …في الأخير لماذا تلتصق في دفاعك بالرئيس؟؟وما علاقة الرئيس بموضوع الاجرة التي تأخذها دون عمل ودون وجه حق ؟؟ تصرح انك مقصود لانك قبلت الحوار ورجل حوار ..هل مطلوب ان تدفع لك الدولة من خزينة الشعب لتقبل الحوار؟؟أترك الرئيس بعيدا عن هاته المواضيع والرئيس لا يحمي الفاسدين …والمنتفعين والذين يأكلون أموال الشعب بدون وجه حق …قد كلفت محامي للنظر في متابعتك قضائيا لانك مسست بشرف عائلتي وهذا يخصني بالدرجة الاولى …وأترك الشعب حكما بيننا وهو يعرف كيف يميز بين الامور جيدا
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.