وزير الصناعة يلتقي مسؤولي المجمع الصناعي العمومي للصناعات الإلكترونية، الكهرومنزلية والكهربائية

نور
2021-07-24T15:52:53+01:00
الأخبار
نور24 يوليو 2021150 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
وزير الصناعة يلتقي مسؤولي المجمع الصناعي العمومي للصناعات الإلكترونية، الكهرومنزلية والكهربائية

شرع وزير الصناعة، السيد أحمد زغدار، اليوم السبت 24 جويلية 2021 في سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع مسؤولي المجمعات الصناعية العمومية والمؤسسات والفروع التابعة لها.

واستهل السيد زغدار هذه اللقاءات باجتماع مع الرئيس المدير العام لمجمع “ELEC ELDJAZAIR” والمدراء العامين للمؤسسات التابعة له، وعلى رأسها المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية (ENIEM ) ، المؤسسة الوطنية للصناعات الإلكترونية( ENIE) ، و المؤسسة الصناعية الجزائرية للاتصالات (SITEL ) بحضور المدير العام لشركة الدراسات الاقتصادية، التحليل المالي والاستشراف (ECOFIE)، المكلفة بإعداد التقارير المالية والإحصائية حول القطاع العمومي التجاري.

ويهدف هذا اللقاء إلى التعرف على قدرات هذا المجمع ومؤسساته الناشطة في مجال الصناعات الإلكترونية، الكهربائية والأجهزة الكهرو منزلية والمشاكل والعراقيل التي تواجهه بهدف الوصول إلى اقتراحات وحلول من شأنها الرفع من مردودية وانتاجية الفروع التابعة له، خاصة منها المؤسسات التي تتخبط في مشاكل الديون، الأمر الذي يستوجب تصحيحات مدروسة ومحكمة.

كما سمح اللقاء بالتطرق إلى المخطط التنموي للمجمع، الاستثمارات المبرمجة ومدى تنفيذها كمشاريع من حيث آجال التنفيذ وتحقيق الأهداف المسطرة، مع الأخذ بعين الاعتبار المنافسة والتطور التكنولوجي في المجال وتوزيع العمال بتحسين المردودية والنجاعة بين الإدارة والإنتاج.

وفي هذا السياق، شدد السيد زغدار على ضرورة إيجاد حلول مستعجلة وواقعية للمشاكل التي تواجه هذا المجمع من خلال العمل الجماعي وبالاعتماد على القدرات والخبرات الوطنية المشهود لها في هذا المجال بتكلفة أقل وبمردودية أحسن مما سيسمح بمضاعفة الإنتاج وتقليص فاتورة الواردات.

كما أكد على ضرورة اشراك والتنسيق مع الشريك الاجتماعي في مسار تطوير المؤسسات الصناعية العمومية نظرا لأهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه في خلق الثروة والحفاظ على مناصب الشغل.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.