لعمامرة : الجزائر  تسعى دائما بصفتها دولة محورية لتحقيق السلم وبسط الأمن والاستقرار ودعم التعـاون

عمار
2021-10-09T12:40:01+01:00
الأخبارعاجل
عمار9 أكتوبر 202136 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
لعمامرة : الجزائر  تسعى دائما بصفتها دولة محورية لتحقيق السلم وبسط الأمن والاستقرار ودعم التعـاون

أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، اليوم، أن الجزائر  تسعى دائما بصفتها دولة محورية، لتحقيق السلم وبسط الأمن والاستقرار ودعم التعـاون.

قال لعمامرة، في رسالة بمناسبة الاحتفال بيوم الدبلوماسية الجزائرية المصادف ليوم 08 أكتوبر، إن الجزائر ساهمت بفضل مقاربتها “الابتكارية في مجال الوساطة في معالجة العديد من الأزمات في إفريقيا والمنطقة العربية والمشاركة في نزع فتيل الكثير من النزاعات عبر العالم”.

وأضاف: “بفضل هذا النهج الهادئ والفعال، أصبحت الدبلوماسية الجزائرية مرجعا في ترقية الحوار والتفاوض بين الأمم وبلدا مُصدرا للسلم والاستقرار في المنطقة والعالم”.

وتابع لعمامرة: “سيبقى سجل الدبلوماسية العالمية يحتفظ بإسهاماتها المكتوبة بأحرف من ذهب مرصعة بدماء دبلوماسيين جزائريين سقطوا شهداء فداء للسلام في العالم”.

وشدد المتحدث أن التاريخ لن ينسى هذه الصفحات المنيرة التي تشكل نبراسا يقتدى به، منها حل النزاع الحدودي بين العراق وإيران سنة 1975، إنهاء أزمة السفارة الأمريكية بإيران سنة 1981 وفض النزاع المسلح بين إثيوبيا وإريتريا سنة 2000″.

وأشار الوزير ذاته أن جهود الجزائـر لحـل الخلافات والنزاعـات تجسدت أيضا من خلال اتفاق السلم والمصالحة بين أطراف النزاع في مالي.

وواصل في هذا السياق: “لاتزال بلادنا إلى اليوم تعمل دون كلل على مرافقة الأشقاء في تحقيق كافـة أهـداف ومبـادئ هذا الاتفـاق، ملتزمة بمواصـلة القيام بدورها المركزي على رأس لجنة متابعة تنفيـذ اتفـاق السـلم والمصالحة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.