لعمامرة يدعو إلى تجنيب الاتحاد الافريقي عوامل الانقسام والفرقة وتغليب المصلحة الجماعية

مسعود زراڨنية
2021-10-14T22:58:47+01:00
الأخبار
مسعود زراڨنية14 أكتوبر 202156 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوع واحد
لعمامرة يدعو إلى تجنيب الاتحاد الافريقي عوامل الانقسام والفرقة وتغليب المصلحة الجماعية

شارك اليوم وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد رمطان لعمامرة، في أشغال الدورة التاسعة والثلاثين (39) للمجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي المنعقدة بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا.
و أكد السيد الوزير خلال كلمته التي القاها بالمناسبة، التزام الجزائر الراسخ تجاه القارة الافريقية وسعيها الدائم لحفظ وحدة الصف الافريقي وإعلاء المبادئ والقيم التي أرساها الآباء المؤسسون للمنظمة القارية، داعيا إلى تجنيب الاتحاد الافريقي عوامل الانقسام والفرقة وتغليب المصلحة الجماعية وتدارك أخطاء ارتكبت مؤخرا قد تنسف بروح التضامن والوحدة من البيت الافريقي بصفة نهائية. حسب بيان لوزارة الخارجية نشر على الصفحة الرسمية للوزارة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.
من جهة أخرى، شدد رئيس الدبلوماسية الجزائرية على ضرورة ترشيد نفقات المنظمة لتقليل نسبة الاعتماد على الشركاء والمانحين الدوليين في تمويل نشاطات المنظمة القارية، مؤكدا على ضرورة احترام مبدأ الملكية الافريقية لأنشطة الاتحاد الافريقي وضمان عدم التدخل الخارجي في شؤونه الداخلية.
كما اغتنم السيد وزير الشؤون الخارجية فرصة النقاش حول تقرير المركز الافريقي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، للتذكير بجهود الجزائر في مجال مكافحة جائحة كورونا، منوها بانطلاق عملية تصنيع لقاح مضاد لفيروس كورونا بالجزائر ومؤكدا استعداد الجزائر للمساهمة قدر المستطاع في تلبية احتياجات أشقائها الأفارقة في هذا المجال.
و ذكر بيان الوزارة باللقاءات التي اجراها السيد لعمامرة، على هامش أشغال المجلس التنفيذي، حيث كانت له سلسلة من المحادثات الثنائية مع نظرائه من كل من جنوب إفريقيا، زامبيا، توغو، بورندي، تشاد، نيجيريا، أوغندا، ناميبيا وجيبوتي. تمحورت المحادثات حول البنود الرئيسية المدرجة على جدول أعمال اجتماع المجلس التنفيذي بهدف التشاور وتنسيق المواقف.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.