وزير المجاهدين يستقبل السفير الجديد لدولة قطر بالجزائر

مسعود زراڨنية
2021-12-17T06:41:05+01:00
الأخبار
مسعود زراڨنية17 ديسمبر 202146 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
وزير المجاهدين يستقبل السفير الجديد لدولة قطر بالجزائر

استقبل وزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة، يوم أمس الخميس بالجزائر العاصمة، السفير الجديد لدولة قطر بالجزائر، عبد العزيز علي أحمد نعمة النعمة، حيث تطرقا الطرفان إلى عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين، حسبما أفاد به، بيان الوزارة.

وأوضح البيان، أنه خلال زيارة المجاملة، التي أداها السفير الجديد لدولة قطر بالجزائر،عبد العزيز علي أحمد نعمة النعمة، إلى وزير المجاهدين و ذوي الحقوق، العيد ربيقة، تطرق الطرفان إلى “عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين، حكومة و شعبا”.

وقد نوه الوزير بمواقف دولة قطر الشقيقة “المشرفة” اتجاه القضية الجزائرية العادلة إبان الثورة التحريرية المجيدة، و ذكر “بمبادرة حاكم قطر السابق الشيخ علي بن عبد الله آل ثاني، الذي جعل من قصره بسويسرا سنة 1962 كإقامة دائمة للوفد الجزائري المفاوض في اتفاقيات إيفيان”.

كما تحدث السيد ربيقة، عن التظاهرات والفعاليات للتعريف بعدالة القضية الجزائرية، وتقدم، في ذات السياق، بالتهاني لدولة قطر قيادة و شعبا، بعيدها الوطني المخلد لذكرى تأسيس دولة قطر على يد مؤسسها الشيخ جاسم بن محمد”، يضيف البيان.

ومن جانبه، أشاد السفير القطري بالعلاقات التاريخية التي تجمع الشعبين، مستشهدا بالثورة التحريرية المظفرة “رمز البطولة والصمود”.

كما اغتنم الفرصة أيضا “لتهنئة الجزائر بتأهلها للدور النهائي لكأس العرب بقطر” مشيدا بالروح الرياضية التي ميزت اللقاء بين الفريقين الجزائري و القطري”، يضيف البيان.

وتطرق الطرفان خلال هذا اللقاء، إلى “امكانية تبادل التجارب والخبرات والتعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك سواء ما تعلق منها بالتأهيل الوظيفي وصناعة و تركيب الأطراف الاصطناعية أو في مجال تسيير المتاحف والأرشيف بالتنسيق مع المؤسسات تحت وصاية قطاع المجاهدين و ذوي الحقوق و مؤسسة هيئة متاحف قطر”.

وختم الطرفان لقائهما بالتأكيد “على ضرورة مواصلة التشاور والتنسيق والتعاون لتعزيز الروابط التاريخية والأخوية والارتقاء بها إلى مستوى تطلعات قيادة وشعب الدولتين”، وفق ذات البيان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.