هني يبرز أهمية شعبة الإبل في تنويع وتزويد السوق الوطنية باللحوم والحليب ومشتقاته

مسعود زراڨنية
2021-12-19T07:31:19+01:00
الأخبارالإقتصاد
مسعود زراڨنية19 ديسمبر 202158 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
هني يبرز أهمية شعبة الإبل في تنويع وتزويد السوق الوطنية باللحوم والحليب ومشتقاته

أبرز وزير الفلاحة والتنمية الريفية، محمد عبد الحفيظ هني، يوم أمس السبت بالجزائر العاصمة، الأهمية التي تكتسيها شعبة الإبل من الجانب الاقتصادي، لاسيما في تنويع وتزويد السوق الوطنية باللحوم والحليب ومشتقاته، حسب بيان للوزارة.

وجاء ذلك خلال اجتماع مع أعضاء المجلس المهني المشترك لشعبة الإبل، خصص لهذه الثروة الحيوانية والإجراءات الواجب اتخاذها لمرافقة المربين بهدف تحسين الإنتاجية وتثمين لحوم الإبل، ترأسه الوزير، رفقة رئيس لجنة الفلاحة والصيد البحري والبيئة بالمجلس الشعبي الوطني، السيد لحسن عبيد.

وكان اللقاء فرصة للتذكير ب”الدور الهام” لهذا التنظيم المهني باعتباره “شريك أساسي ورئيسي” في تنمية وهيكلة شعبة الإبل وإنتاج اللحوم والحليب.

وبالمناسبة، أثنى السيد هني على التزام المربيين بالنهوض بهذه الشعبة التي “لا تخلو أهمية من الجانب الاقتصادي في تنويع وتزويد السوق الوطنية باللحوم والحليب ومشتقاته”.

كما ناقش الوزير مع المهنيين الإجراءات الواجب اتخاذها لفتح مذابح متنقلة مع الجزائرية للحوم الحمراء وبالشراكة مع المربيين، حسب ذات البيان، الذي يشير إلى ان السيد هني اكد، في هذا السياق، على أهمية هذه المنشآت في “ضبط سوق اللحوم الحمراء وتثمين المنتوج الوطني محليا وخارجيا”.

وأعطى مسؤول القطاع “تعليمات صارمة” تتعلق بإشراك المهنيين على المستوى المحلي في جميع العمليات أو الإجراءات الخاصة بتربية الإبل، بما في ذلك “تسيير مناطق الرعي والمحافظة عليها، وإنشاء أبار رعوية لفائدة المربيين وتحديد قطعان الإبل من خلال استخدام الرقمنة”.

وفيما يخص الحماية الصحية لهذه الشعبة، أشار البيان إلى أن الوزير كلف مدير الصحة الحيوانية بـ “ترخيص مؤقت” من أجل اقتناء الأدوية الخاصة بها، وتوزيعها على مناطق تربية الإبل كـ”إجراءات استعجالية”، مضيفا انه “سيتم دراسة مشروع لإنتاج أدوية الإبل محليا”.

وبالنسبة للتموين بمادتي الشعير والنخالة، فقد أسدى السيد هني تعليمات من أجل التكفل بالأعلاف وفتح نقاط بيع بالولايات المعنية من طرف الديوان الوطني لتغذية الأنعام والدواجن، كما حث الاطارات والمربيين على إيجاد “حلول جذرية” بالتوجه الى أعلاف مركزة جديدة كبديل للنخالة والشعير.

كما أعطى الوزير تعليمات من أجل “مشاورة فعالة” مع أهل الاختصاص في تربية الإبل والموالين والمربين في المناطق الصحراوية وتنظيم لقاءات دراسية مع معاهد و مراكز الإرشاد الفلاحي والبحث العلمي، مذكرا، من جهة اخرى، أن “تربية الإبل تساهم في خلق مناصب الشغل في مناطق تربيتها، كما تخلق حركة في المناطق الحدودية”.

وفي الأخير، دعا السيد هني مسؤولي القطاع وهيئاته الى “إزالة جميع القيود البيروقراطية التي قد تعرقل نشاط الإبل”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.