اعتماد ثمانية مخابر لتقييم مطابقة المنتجات سنة 2022

عمار
2021-12-19T14:39:55+01:00
الأخبار
عمار19 ديسمبر 202143 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
اعتماد ثمانية مخابر لتقييم مطابقة المنتجات سنة 2022

صرح المدير العام للهيئة الجزائرية للاعتماد (ألجيراك) نور الدين بوديسة اليوم الأحد بالجزائر العاصمة أنه من المقرر اعتماد ثمانية مخابر لتقييم مطابقة المنتجات، تابعة لوزارة التجارة و ترقية الصادرات، في عام 2022 .
و في مداخلة له على أمواج الاذاعة الوطنية, أكد السيد بوديسة أنه من بين هذه المخابر هناك مخبر قسنطينة (المركز الجزائري لمراقبة الجودة والتغليف) والمخبر الوطني للتجارب الموجود في سيدي عبد الله (الجزائر) تتمثل مهمتهما في مراقبة مطابقة المنتجات لا سيما معدات التدفئة.
في نفس السياق, أشار المدير إلى أن 130 هيئة و مؤسسة تم اعتمادها منطرف هيئته مؤكدًا أن هذا العدد مرشح للارتفاع الى 240 في اجل “قريب جدًا” لأن ما يقرب من 70 هيئة في صدد الحصول على الاعتماد”.
و من بين القطاعات المعنية باعتماد “ألجيراك”، ذكر السيد بوديسة قطاع الصحة حيث أعلن, في هذا الصدد أن اتفاقية-اطار قد “حظيت بموافقة” الوكالة الوطنية للمنتجات الصيدلانية ( ANPP ) وسيتم “التوقيع عليها قريبًا ” بهدف دمج الاعتماد في أنشطة قطاع الصحة.
في نفس الشأن, أوضح السيد بوديسة أن الجزائر من البلدان “القليلة’” في إفريقيا التي أنشأت الشهادة الطبية-البيولوجية التي ستخضع لها جميع مخابر التحاليل البيولوجية والطبية التي بدأت الحصول على اعتمادها من طرف ” ألجيراك”حسب قوله.
و في الميدان الطبي ، أعلن السيد بوديسة أيضا عن إطلاق معيار جديد ايزو- 13485 و هو شهادة الأجهزة الطبية وهي “الاولى من نوعها في الجزائر” حسب قوله.
من جانب آخر, أشاد المتحدث بفرض مصالح الجمارك لتقارير تسلمها الهيئات المعتمدة من طرف ” ألجيراك” من أجل اعطاء الموافقة على دخول المنتجات المستوردة إلى الجزائر.
و لدى تطرقه الى دور التقييس في تحسين قابلية تصدير المنتجات الجزائرية، اعتبر السيد بوديسة أن الجودة هي معيارا ” حاسما” يسمح للمنتجات الجزائرية بولوج الاسواق الخارجية و احتلال مكانة فيها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.