بلاني: الخريطة المزعومة للجامعة العربية التي تضم الصحراء الغربية للمغرب خدعة أخرى من نظام المخزن

عمار
2021-12-26T17:10:02+01:00
الأخبارعاجل
عمار26 ديسمبر 2021123 مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
بلاني: الخريطة المزعومة للجامعة العربية التي تضم الصحراء الغربية للمغرب خدعة أخرى من نظام المخزن

أكد المبعوث الخاص المكلف بقضية الصحراء الغربية وبلدان المغرب العربي، عمار بلاني، يوم الاحد، ان الخريطة الجديدة التي يزعم نظام المخزن انها تضم اقليم الصحراء الغربية المحتل للمغرب، والتي تكون قد اقرتها امانة الجامعة العربية، عبارة عن “تضليل سافر” و”خدعة اخرى” من المغرب.

وصرح السيد بلاني لوأج ان “مصادر رسمية مغربية تواصل باستمرار مشروعها التضليلي السافر ودعايتها الكاذبة بخصوص عقد القمة العربية المقبلة المزمع تنظيمها في شهر مارس المقبل بالجزائر، حيث جندت من خلال بوقها الرسمي (وكالة المغرب العربي للأنباء) اذنابها (منهم بعض المرتزقة الجزائريين المعروفين)، بخصوص خريطة جديدة مزعومة تضم الاقليم المحتل من الصحراء الغربية والتي تكون امانة الجامعة العربية قد اقرتها مؤخرا”.

واضاف ان وسائل الاعلام المغربية “المضللة” من قبل الجهات الرسمية في بلادها “وقعت في فخ كذبة مكشوفة يسهل دحضها لتعرية هذه الخدعة الجديدة”.            

  • وأوضح السيد بلاني في هذا السياق ان هذه الخريطة الموحدة التي لا تشير لحدود الدول الأعضاء “ليست بالأمر الجديد ولطالما ظهرت في الموقع الرسمي للجامعة العربية”، مضيفا ان الخريطة نفسها، دون تحديد لحدود الدول الأعضاء، “قد صودق عليها في وقتها من طرف اتحاد المغرب العربي”.

وذكر الدبلوماسي أنه بعد الاحتجاج “شديد اللهجة” للممثلية الجزائرية بعد النشر “غير المقبول” لمنظمة المرأة العربية بالقاهرة لخريطة تضم الصحراء الغربية، “وجهت أمانة الجامعة العربية مذكرة تأمر فيها كافة الهيئات تحت الوصاية باعتماد الخريطة الرسمية الوحيدة المعترف بها من طرف جامعة الدول العربية والتي هي محل توافق أي تلك التي لا تشير لحدود الدول الأعضاء”.

وقال ان “الأمر يتعلق بمناورة تضليلية تهدف إلى إخراج الدوافع الحقيقية عن سياقها والتي حملت أمانة الجامعة العربية على إعداد هذه المذكرة التصويبية من أجل جعلها حدث وهمي لا وجود له إلا في العقول المخادعة لهؤلاء الذين يبدعون في فنون التلاعب والخداع”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.