شرفة : الدولة رصدت الاعتمادات المالية اللازمة للتكفل بإدماج كل المنتسبين لجهاز المساعدة على الإدماج المهني

مروان .ك
2022-01-20T13:47:41+01:00
الأخبارالإقتصاد
مروان .ك20 يناير 202269 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
شرفة : الدولة رصدت الاعتمادات المالية اللازمة للتكفل بإدماج كل المنتسبين لجهاز المساعدة على الإدماج المهني

حل السيد يوسف شرفة وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، اليوم الخميس20 جانفي 2022 ، بالمجلس الشعبي الوطني للرد على الأسئلة الشفوية التي طرحها كل من السادة نواب المجلس الشعبي الوطني: عبد الناصر عرجون ورشيد شرشار و ماسينيسا واري.

في معرض رده حول انشغال يتعلق بإنشاء مكاتب محلية للتشغيل بدائرتي قديل و بوتليليس بولاية وهران، صرح السيد الوزير أن هذه الولاية تتوفر على 9 ملاحق محلية للتشغيل مسجلة 52040 طلبا للتشغيل إلى غاية نهاية سنة 2021، من بينها 2808 طلبا على مستوى دائرة قديل و 1642 طلبا على مستوى دائرة بوتليليس، موضحا، أن مصالح الوزارة ستتكفل بهذا الانشغال بصفة تدريجية خلال السنة الجارية وبالتنسيق مع السلطات المحلية لولاية وهران .

وبخصوص سؤال حول مسألة التشغيل بولاية المغير، أكد السيد الوزير على مواصلة العمل بنظام الحصص على مستوى كل الولايات الجنوبية الجديدة المستحدثة بما فيها ولاية المغير التي ستستفيد من حصتها كاملة من عروض العمل المودعة على مستوى الولاية الأصلية، إلى جانب اعتماد إجراء يتعلق بالتكفل بعروض العمل التي لم تتم تلبيتها على مستوى إحدى الولايات الجنوبية وإمكانية توسيعها إلى الولايات الجنوبية العشرين (20) عن طريق عملية التعويض.

وعن إنشغال حول عملية إدماج المستفيدين من عقود الإدماج المهني و الاجتماعي بولاية بجاية، أشار السيد الوزير أنه وإلى غاية 15 جانفي 2022 ، سجلت عملية الإدماج بولاية بجاية ، نسبة 53,29 %.

مؤكدا أن العملية مستمرة بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية، قصد الإدماج النهائي للمستفيدين، أين تم إعداد مشروع مرسوم تنفيذي، يسمح بتمديد الآجال القانونية لعملية الإدماج بسنتين (2)، أي إلى غاية 2023، ليتم الإدماج الكلي للمعنيين .

مشيرا أن الدولة رصدت الاعتمادات المالية اللازمة للتكفل بإدماج كل المنتسبين للجهاز خلال سنتي 2022 و2023.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.