للمرة الثانية .. صاروخ صيني يثير الرعب في العالم باحتمال اصطدامه بالأرض

نور
2022-07-26T19:13:02+01:00
العالم
نور26 يوليو 2022197 مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 أشهر
للمرة الثانية .. صاروخ صيني يثير الرعب في العالم باحتمال اصطدامه بالأرض

ينتظر العلماء سقوط صاروخ فضائي صيني على الأرض، حيث يُعد في حالة خروج عن السيطرة، مع عدم قدرتهم على التنبؤ بمكان هبوطه.

وأشارت صحيفة “إندبندنت” إلى أن حطام الصاروخ يبلغ وزنه 21 طناً، وقام بإيصال وحدة محطة وينتيان الفضائية التي أُطلقت الأحد، وربطت بمحطة تيانج ونج الفضائية بأمان.

وتم تتبع الصاروخ بواسطة جوناثان ماكدويل، من مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية، والذي لفت إلى أنه “في المعتاد، تقوم عمليات الإطلاق الأمريكية بعمل أفضل للتخلص من الحطام”.

وأوضح ماكدويل عبر البريد الإلكتروني: “لسوء الحظ، لا يمكننا توقع متى أو أين.. لا ينبغي ترك مثل هذه المرحلة الصاروخية الكبيرة في المدار لإعادة الدخول دون ضوابط؛ الخطر على الجمهور ليس كبيراً، لكنه أكبر مما أشعر بالراحة تجاهه”.

لم يصدر الجيش الأمريكي ولا قيادة الفضاء تنبيهات على “تويتر” بشأن الحدث حتى الآن. واحتمالات سقوط حطام الصواريخ على الأشخاص أو الممتلكات منخفضة، لكن هذا لا يرجع إلى الإجراءات الوقائية أو الدفاعية بقدر ما يرجع إلى مقدار تغطية المحيطات لسطح الأرض.
ومع ذلك، يقول الباحثون إن هناك احتمالاً بنسبة 10 في المائة تقريباً أن تقع واحدة أو أكثر من الضحايا في السنوات العشر المقبلة. وهذه هي المرة الثالثة التي تترك فيها الصين صاروخاً يهبط دون سيطرة على الأرض.

في ماي من العام الماضي، أطلق صاروخ حمل جزءاً مركزياً من وحدة محطة فضائية، حول الأرض بسرعة كبيرة، لدرجة أنه كان من المستحيل تحديد مكان هبوطه. وكان الحطام يدور حول الأرض مرة كل 90 دقيقة. ولو عاد الصاروخ إلى الغلاف الجوي فوق منطقة مأهولة بالسكان، لكانت النتيجة مماثلة لتحطم طائرة صغيرة منتشرة على مسافة 100 ميل.

أنفقت الصين مليارات الدولارات على رحلات الفضاء والاستكشاف في الوقت الذي تسعى فيه إلى بناء برنامج يعكس مكانتها كقوة عالمية صاعدة.

ومن المتوقع أن تظل محطة تيانجونج، بمجرد اكتمالها، في مدار منخفض على ارتفاع 400 إلى 450 كيلومترا فوق الأرض لمدة 10 سنوات على الأقل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.