ألمانيا : دعوات لطرد السفير الأوكراني بسبب شكواه الدائمة

نور
2022-08-29T20:31:30+01:00
العالم
نور29 أغسطس 2022161 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر
ألمانيا : دعوات لطرد السفير الأوكراني بسبب شكواه الدائمة

برزت على السطح أزمة جديدة لسفير أوكرانيا، أندريه ميلنيك، ما حرك دعوات قوية لطرده من البلاد وإعلانه شخصا غير مرغوب فيه.

ينس ليمان، السياسي البارز عن الاتحاد المسيحي، أكبر تكتل معارض، وعضو البوندستاغ (البرلمان) يريد طرد السفير أندريه ميلنيك من ألمانيا، وإجباره على مغادرة البلاد بأسرع وقت ممكن، رغم دعم برلين لكييف في حربها ضد موسكو.

وقال ليمان في تصريحات صحفية، إنه: “يجب طرد أندريه ميلنيك.. يجب إعلانه بسرعة كشخص غير مرغوب فيه حتى يتمكن من مغادرة ألمانيا بسرعة”.

ويوضح: “لقد سئمت من شكوى السفير ميلنيك باستمرار من ألمانيا، وعدم دعوة السياسيين الألمان لزيارة بلاده وإهانتهم أحيانًا. لقد فاض الكيل”.

ويمضي قائلا “أعتقد أن ألمانيا تفعل الكثير بالفعل لأوكرانيا، سواء كانت مساعدات إنسانية أو اقتصادية أو عسكرية”.

البرلماني الألماني قال أيضا “يجب على السفير ميلنيك أن يدرك ذلك (أي الدعم الذي قدمته برلين لكييف) بدلاً من الإساءة لسياسي لديه وجهة نظر مختلفة عن الحرب ونتائجها”.

ومضى قائلا “بعد ستة أشهر من الحرب، يجب أن نكون قادرين أيضًا على التحدث عن كيف وفي أي شكل يمكن أن تنتهي الحرب”.

ويأتي ذلك ردا على تصريحات لسفير أوكرانيا منتهي الولاية لدي برلين، أندريه ميلنيك، قال فيها إن دعوته لرئيس ولاية ساكسونيا بشرق ألمانيا، مايكل كريتشمر، لزيارة أوكرانيا قد ألغيت.

وأعقبت هذه التصريحات مقابلة كريتشمر مع القناة الثانية بالتلفزيون الألماني، والتي قال فيها إنه من المهم “تجميد” الصراع في أوكرانيا، وإن وقف إطلاق النار والمفاوضات ضروريان.

كما أعرب كريتشمر عن أسفه لأنه لم يكن هناك “نقاش عام يذكر” في ألمانيا حول إمكانية إجراء محادثات سلام بين كييف وموسكو.

وفي تغريدة على “تويتر”، وجه ميلنيك توبيخًا إلى كريتشمر قائلاً: “بخطابك السخيف حول تجميد الحرب، فأنت تلعب في يد بوتين وتؤجج العدوان الروسي، لقد دعوتك إلى أوكرانيا. لقد تم إلغاء هذه الدعوة”، مضيفا: “أنت شخص غير مرغوب فيه”.

وأثارت تصريحات ميلنيك وانتقاده لكريتشمر انتقادات كبيرة في الأوساط السياسية الألمانية، لكنها ليست المرة الأولى التي يثير فيها ميلينك الذي أعفي غضب الأوساط السياسية في ألمانيا، إذ أنه كان دائم الانتقاد لبرلين وما يصفه بـ”دعمها المحدود” لبلاده.

ورغم إعفاءه ميلينك من منصبه بقرار رئاسي أوكراني قبل شهرين، إلا أنه لا يزال يسير أعمال السفارة ولم يأتي سفير جديد لاستلام المهام بعد.

ولم تعلق الحكومة الألمانية على الفور على طلب البرلماني الألماني طرد ميلينك من عدمه.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.