بعث مشاورات جادة تتعلق بإعادة الاعتبار لمنظومة التكوين الفني وتحيينها

عمار
2022-09-06T17:52:41+01:00
الأخبارثقافة وفن
عمار6 سبتمبر 2022112 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر
بعث مشاورات جادة تتعلق بإعادة الاعتبار لمنظومة التكوين الفني وتحيينها

مواصلة للقاءات الدورية التقييمية التي سطرتها وزيرة الثقافة والفنون “صورية مولوجي” مع المؤسسات التكوينية، البحثية والثقافية تحت الوصاية، للوقوف على حصيلة وآفاق المؤسسات المعنية، أشرفت اليوم السيدة الوزيرة بقصر الثقافة مفدي زكرياء على ثاني هذه اللّقاءات، والموعد هذه المرة كان مع المؤسسات الجهوية للتكوين، وهذا بحضور مدراء المؤسسات الجهوية للتكوين، من معاهد ومدارس جهوية، المدراء الفرعيون المكلفون بالبيداغوجيا في المؤسسات الجهوية للتكوين، مدراء الثقافة والفنون للولايات المعنية وإطارات من الوزارة.

وبعد عرض الحصيلة البيداغوجية والإدارية التي تقدم بها مختلف الحاضرين وكذا انشغالاتهم واقتراحاتهم، وبعد النقاشات والمداولات، تمثلت مخرجات هذا اللقاء فيما يأتي:

1- بعث مشاورات جادة تتعلق بإعادة الاعتبار لمنظومة التكوين الفني وتحيينها.

2- الشروع في إعداد خارطة طريق تتضمن الاستراتيجية الثقافية الجديدة المبنية على المقاربة الاقتصادية وتفعيل اقتصاديات الثقافة بداية من التكوين الفني، وهذا تماشيا مع برنامج رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون وكذا وفقا لتوجيهات الحكومة وتثمينا لمسار البكالوريا الفنية.

3- تحديد الأولويات فيما يخص التكوين الفني، من خلال الفصل في الاختيارات بما يخدم متطلبات العرض والطلب الذي تفرضه السوق الفنية.

4- المباشرة في مراجعة شاملة لجميع القوانين الأساسية والمواد التنظيمية التي تؤسس للمدارس والمعاهد الجهوية للتكوين (الفنون الجميلة، والموسيقى).

5- توحيد النظام البيداغوجي والبرامج الخاصة بالمدارس الجهوية للفنون الجميلة وكذا المعاهد الجهوية للتكوين الفني الموسيقي، والعمل عليها من طرف لجان تقنية خاصة، تتكون من خبراء وممارسين في مجال التكوين والبيداغوجيا.

يجدر الذكر أن وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة صورية مولوجي ستختتم سلسلة هذه اللّقاءات التقييمية يوم الخميس المقبل بعقد لقاء مع المراكز الوطنية للبحث تحت الوصاية الإدارية لوزارة الثقافة والفنون.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.