صناعة صيدلانية: إلزام المنتجين الوطنيين بتخصيص جزء من انتاجهم للتصدير

نور
2022-11-04T09:08:59+01:00
الأخبار
نور4 نوفمبر 202290 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
صناعة صيدلانية: إلزام المنتجين الوطنيين بتخصيص جزء من انتاجهم للتصدير

أعلن وزير الصناعة الصيدلانية، علي عون، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، عن إعداد تعليمة ستلزم المنتجين الوطنيين بتخصيص جزء من إنتاجهم للتصدير من أجل تعويض قيمة فاتورة الاستيراد لمدخلاتهم والمساهمة في الاستراتيجية الوطنية لتنويع الصادرات، حسب بيان للوزارة.

وجاء هذا خلال زيارة تفتيش فجائية قادت الوزير لمقر الوكالة الوطنية للمواد الصيدلانية قصد متابعة مدى تنفيذ التعليمات الرامية لتسهيل إجراءات التسجيل من خلال رفع كل العراقيل الإدارية والتقنية لاسيما إلزامية تقديم دراسات التكافؤ الحيوي والمصادقة عليها في ملفات تسجيل الادوية.

بهذه المناسبة شارك الوزير في أشغال لجنة التسجيل التي خصصت هذا الخميس لدراسة و تقييم 153 ملف تسجيل للاستفادة من إجراء إلغاء دراسات التكافؤ الحيوي لتحريرها، مما سيسمح بالدخول المباشر في إنتاج لما يقارب 153 دواء لتغطية أفضل لاحتياجات السوق الوطنية وفق ذات المصدر.

وخلال اشغال اللجنة جدد عون “تعليماته الصارمة” للتطبيق “الفوري” لكافة الإجراءات والقرارات المتخذة لتسهيل إجراءات التسجيل كما طالب أعضاء لجنة التسجيل بالمزيد من “الكفاءة والنجاعة في دراسة و معالجة الملفات”، مؤكدا عزمه على التتبع الشخصي لمدى تنفيذ كافة القرارات المتخذة لتسهيل إجراءات التسجيل وتبسيطها.

وسمحت الزيارة بالوقوف على الإجراءات المعمول بها على مستوى اللجنة القطاعية الاقتصادية المشتركة لتحديد الأسعار والنقاش مع جميع ممثلي القطاعات الحاضرة، لا سيما ممثلي الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعي والضرائب.

وبهذا الخصوص ألح الوزير على أهمية تحديد السعر الصحيح والمدروس للمواد الصيدلانية ومدى تأثيره في ضبط فاتورة الاستيراد، فتحديد السعر يساهم بطريقة فعالة و مستدامة في تطوير الصناعة الصيدلانية الوطنية عكس التخفيض البسيط من أحجام الواردات، يوضح البيان.

كما دعا السيد عون إلى “إنشاء آلية حقيقية لتقييم ومراقبة نسبة الادماج المعلن عنها من قبل بعض المتعاملين المحتالين والذي قد يؤدي إلى عرقلة مشاريع استثمارية حقيقية في إنتاج الأدوية”، حسب البيان

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.