استكمال أشغال تحديث نهائي ميناء الجزائر

نور
2022-11-09T09:50:17+01:00
الأخبار
نور9 نوفمبر 202298 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع
استكمال أشغال تحديث نهائي ميناء الجزائر

أعلنت مؤسسة موانئ دبي العالمية، المشرفة على تسيير ميناء الجزائر، عن استكمال اشغال تحديث نهائي الحاويات.

في بيان للمؤسسة المذكورة، أفيد أنّ هذه التحسينات التي تجعل من ميناء الجزائر “منشأة رائدة في البلاد”، سمحت بـ “الرفع من قدرات شحن الحاويات وتخفيض وقت انتظار السفن وإضافة خدمات لوجستية جديدة”.

وجرى الكشف عن استثمار موانئ دبي العالمية أكثر من 114 مليون دولار في تحديث المنشآت والتجهيزات وأنظمة رقمنة نهائي الميناء، وذلك منذ التوقيع على اتفاق الامتياز في سنة 2009.

وأشار البيان إلى أنّ هذه الاستثمارات قد سمحت بنقل القدرة الاجمالية للنهائي، من 250 ألف وحدة معادلة لعشرين قدماً، إلى 755.600 وحدة معادلة لعشرين قدماً سنوياً، مُضيفاً أنّ أوقات انتظار السفن قد تقلصت هي الاخرى، منتقلة من 10 أيام في سنة 2009 إلى أقل من يوم واحد حاليا بالنسبة للوحدات الأصغر.

وبحسب البيان ذاته، أصبح بإمكان ميناء الجزائر استقبال سفن تنقل حتى2000 وحدة معادلة لعشرين قدماً، مع تقليص معدل وقت الانتظار بنسبة 50 %، كما يعد نهائي الميناء الأول المخصص للحاويات على مستوى الجزائر، حيث يتوفر على تغطية كلية لمراقبة بالكاميرات، مضيفاً أنّ هذه التحسينات سمحت برفع الصادرات المحلية خارج البترول والغاز من 1.5 % إلى 4 % في هذه السنة.

في هذا الصدد، أكد المدير العام لمؤسسة موانئ دبي-الجزائر، سمير بومعطي أنّ الاستثمارات المستقبلية في نهائي (ميناء الجزائر)، ستتمحور حول الرقمنة والحصول على شهادة الجودة (إيزو)، واستهلاك الطاقة النظيفة، فضلاً عن تطوير شراكات في اللوجستيك المتماشية مع نظرة وتنظيمات البلاد التي تعزّز القطاع بشكل أكبر”.

وبلغت قدرة نهائي ميناء جن جن (جيجل)، الذي تسيرّه موانئ دبي، 100.000 وحدة معادلة لعشرين قدماً سنوياً، مضيفاً أنّ المؤسسة قد استثمرت 140 مليون دولار في هذه المنشأة المينائية، التي استفادت من توسيعات لاستقبال سفن تنقل حمولات قد تصل إلى 14.000 وحدة معادلة لعشرين قدماً، وسفن بطول قد يصل إلى 400 متر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.