إطلاق منصة رقمية لتسهيل انخراط المنتجين في النظام العمومي لاسترجاع وتثمين نفايات التغليف

عمار
2023-01-03T16:22:52+01:00
الأخبار
عمار3 يناير 202373 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
إطلاق منصة رقمية لتسهيل انخراط المنتجين في النظام العمومي لاسترجاع وتثمين نفايات التغليف

أعلنت الوكالة الوطنية للنفايات، في بيان لها يوم الثلاثاء، عن إطلاق منصة رقمية لتسهيل انخراط المنتجين والحائزين على مواد التغليف في النظام العمومي لاسترجاع وتثمين نفايات التغليف “ايكوجمع”.

و يتمثل نظام “ايكوجمع” في جمع اسهامات مالية من قبل المنتجين أو الحائزين على مواد التغليف من مسوقين أو مستوردين لمختلف السلع, بغرض إعادة توظيفها في توفير حلولا عملية ومستدامة للتكفل بنفايات التغليف من قبل الوكالة الوطنية للنفايات بالتعاون مع مختلف الجهات الفاعلة المعنية (الجماعات المحلية, والهيئات العامة, والمتعاملين الاقتصاديين, وكذا المجتمع المدني, الخ).

و تحدد قيمة الاسهامات المالية حسب الشبكة التساهمية ووفقا للتصريح السنوي للمنخرط المتعلق بالوزن الإجمالي للعبوة المستخدمة قبل فصلها أثناء التسويق أو الاستهلاك أو الاستخدام, يوضح البيان.

و يرمي هذا النظام الذي يكرس مبدأ “الملوث الدافع”, إلى تطوير وتثمين نشاطات فرز ونقل ومعالجة النفايات, التي تشكل أحد المهام التأسيسية للوكالة الوطنية للنفايات.

و بفضل نظام “إيكوجمع”, فإن المنخرط يتحمل التزاماته القانونية والبيئية من خلال المساهمة في عملية تنظيم شعب تثمين النفايات وتطوير سوق تثمين النفايات مع الاستفادة من مزايا تسويقية من خلال ادراج العلامة “ايكوجمع” في عبوات المنتوج كبصمة خضراء تسمح بإعلام المستهلك أن صاحب المنتج منخرط في النظام العمومي لاسترجاع وتثمين النفايات, وساهم ماليا في عملية تسيير المواد المطروحة من طرفه بعد عملية الاستهلاك وتحولها الى نفايات.

و تكلل هذه العملية بإبرام اتفاقية بين الوكالة الوطنية للنفايات والمنتج أو الحائز على نفايات, وفقا لذات المصدر.

للتذكير, تمثل نسبة نفايات التغليف 30 بالمائة من اجمالي النفايات المنزلية وما شابهها المنتجة سنويا في الجزائر, أي ما لا يقل عن 3ر3 مليون طن بقيمة اقتصادية تقدر ب 122 مليار دج, وفقا لبيانات النظام الوطني المعلوماتي حول النفايات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.