ليبيا: اختتام أشغال الملتقى التحضيري لمؤتمر المصالحة الوطنية

نور
2023-01-13T14:10:59+01:00
العالم العربي
نور13 يناير 202342 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
ليبيا: اختتام أشغال الملتقى التحضيري لمؤتمر المصالحة الوطنية

اختتمت، مساء أمس الخميس، بالعاصمة الليبية طرابلس، أشغال الملتقى التحضيري لمؤتمر المصالحة الوطنية، بحضور النائب بالمجلس الرئاسي الليبي، عبد الله اللافي، ومبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا، عبد الله باثيلي، ومستشار ملف المصالحة الوطنية بالمجلس الرئاسي، محمد حسن اللبات، وبمشاركة ممثلين عن جميع الأطراف والمكونات الليبية.

وناقش الملتقى التحضيري الذي انطلق الأحد الماضي، العديد من الانشغالات التي أعدها خبراء وأكاديميون ومتخصصون، بعد عقد عدة ملتقيات شملت كل فئات المجتمع ومختلف المدن والمناطق في ليبيا، حول كافة القضايا المندرجة تحت الشواغل بمقترح الرؤية الاستراتيجية.

وأشاد عبد الله اللافي في كلمته أمام الحضور على أهمية الملتقى الذي جمع الليبيين بمختلف مكوناتهم داخل الوطن لمناقشة القضايا، التي تساهم في إرساء دعائم السلام الدائم في ليبيا، موضحا أن ” عامل الثقة الذي ساد الجلسات الحوارية ساهم بشكل مباشر في الخروج بنتائج تمهد الطريق لعقد المؤتمر الجامع الذي سيخرج بقرارات تشريعية وتنفيذية وتأسيسية وينبثق عنه ميثاق وطني يتفق عليه جميع الليبيين”.

من جهته، عبر مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا عبد الله باثيلي، عن سعادته لما وصل إليه الليبيون من نجاحات خلال هذا الملتقى الذي جمع كل الأطياف الليبية داخل الوطن من الخروج بحل ليبي للازمة، مؤكدا بأن ” الليبيين اليوم وضعوا العربة على السكة لانطلاق نحو الاستقرار”، وأثنى في السياق على جهود المجلس الرئاسي وجهود النائب عبد الله اللافي لإنجاز هذه المهمة الوطنية.

وأشار في سياق كلمته لوصول بعض الدول لمرحلة الانقسام، بسبب عدم تحمل قادتها مسؤولياتهم تجاه وطنهم وشعوبهم، وبسبب الاختلاف في الآراء، فالاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة لا يستطيعون فرض حلول في ليبيا”، مشددا على أن الليبيين هم من يصنع الحلول للأزمة التي يعيشونها”.

وأضاف ” حان الوقت لليبيا أن تضمد جراحها، بتحمل الجميع مسؤولياتهم تجاه وطنهم من أجل الوصول إلى السلام الدائم والشامل، الذي يضمن مستقبل زاهر لأولادهم، فالحروب والصراعات لا تبني وطنا “.

وتباع يقول “أنا على يقين بأنهم يمتلكون الحل، وأن مشاركتهم في هذا الملتقى بهذه الروح الفاعلة، التي ساهمت في نجاحه هي مفتاح الحل لخروج ليبيا من أزمتها، وليكون لها دورها الفاعل على المستوى الإقليمي والدولي”، معلنا ” استمرار دعم الأمم المتحدة لكل الجهود التي تهدف لاستقرار ليبيا من أجل الوصول إلى الانتخابات التي يتوق لها الليبيين خلال أشهر قريبة ” .

بدوره، هنأ مستشار ملف المصالحة الوطنية بالمجلس الرئاسي محمد حسن اللبات، المشاركين في الملتقى على الروح الوطنية التي تحلوا بها لضمان نجاحه معتبرا أن نجاح الملتقى، ميلاد جديد للأمة الليبية، مؤكدا ” استمرار الاتحاد الإفريقي في دعم الجهود الليبية، التي تهدف إلى الاستقرار، وأن يكون حل الأزمة الليبية داخل ليبيا وبرعاية إفريقية “.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.