تاريخ النشر: 06 سبتمبر 2020

مجلة إفريقيا آسيا تشيد بالاستراتيجية “الموفقة” للجزائر في مكافحة كورونا
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

 أشادت مجلة إفريقيا آسيا في عددها الأخير بالاستراتيجية “الموفقة” التي اتبعتها السلطات العمومية في الجزائر لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مشيرة إلى أن هذه الآفة المفاجئة على وشك التغلب عليها بفضل الجهود المبذولة.

وذكر فيليب توريل في مقاله أنه منذ تحديد الحالات الأولى في البليدة حيث أصيب ست عشرة فردا من عائلة واحدة في هذه المدينة المجاورة للعاصمة  بفيروس كورونا بعد احتكاكهم برعايا جزائريين مقيمين بفرنسا، “أدرك رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون خطورة الوضع ووضع فورا استراتيجية شاملة لمكافحة هذه الآفة الوافدة من الخارج”.

وأوضحت المجلة التي تصدر بباريس أنه “عكس بعض البلدان الغربية التي تأخرت في التحرك ودفعت فاتورة باهظة لعدم اكتراثها وتحضيرها، تصدت الجزائر لها مباشرة دون إضاعة الوقت في الجدل الفارغ والنقاشات العقيمة حول اختيار الوسائل”، مذكرا أن الرئيس تبون “يتابع شخصيا ساعة بساعة تطور هذه الجائحة (…) على رأس خلية أزمة حيث يعطي التوجيهات الواجب اتباعها والاجراءات والتكيفات المدرجة وفقا لتطور منحى الجائحة و شغله الشاغل الأول والوحيد هو إنقاذ الأرواح”، مؤكدة أن هذه الاستراتيجية “بعثت الطمأنينة في نفوس مواطنين متفهمين ومتعاونين”.

واستشهدت المجلة على هذه الأقوال بالإشارة إلى أن الجزائر بدأت بغلق المدارس والثانويات والجامعات وهياكل الرياضة، واصفة هذه التجربة “بالرائدة” في هذا المجال والقيام بالموازاة مع ذلك بوضع حجر “فعال وذكي وقسري لكنه حظي بالتزام المواطنين به”.

واعتبرت المجلة أن هذا الالتزام الجماعي للمواطنين الذين أدركوا الأخطار الوجودية التي تهددهم “كان تعبيرا لشعب يوصف بأنه متمرد عن حس عال  للمسؤولية وعكس انسجاما متناغما مع السلطة”.

وأضافت المجلة أنه “عكس بعض الدول التي أُّجبرت على الاستعانة بجيشها لفرض احترام قواعد الحجر، احترم الجزائريون في غالبيتهم العظمى حرفيا الاجراءات التي اتخذتها الحكومة بخصوص الحجر حيث كان أعوان الدولة أول المعنيين بالتقيد بقواعد الحجر والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات”، مشيرة إلى أن “الجميع أحس أنه معني شخصيا وجماعيا بهذه الحرب على الفيروس وهذا ما يفسر انخراط كافة طبقات المجتمع دون تمييز في هذه المعركة ضد تفشي الفيروس”.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟