تاريخ النشر: 24 سبتمبر 2020

المصدر:
خواطر-“لماذا يكرهنوكم”
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

قبل أيام سبق لي شخصياً أن نشرت على هذه الصفحة مقالاً يحمل تساؤلاً حيال “احتكار الديمقراطية” قد تظنون أن أرائي كانت صائبة أنذاك و لكن كما يقول العالم الجليل الشافعي ، ” فالزمن خير مؤدب ” لقد نسيت في مقالي ذاك نقطة مهمة تحسم الجدل أو “تنسفه تماماً” دعك من الأكاذيب و الخرافات و تعال معي ، في رأيك لماذا لايقرأ الكثيرون ما أكتبه “في مكاننا هذا على سبيل المثال ” أولا و كما يعلم كلانا لأنهم لايقدرون ما يقال هنا و كلانا ليس حزيناً لأننا نعيش في الجزائر ” لو كنا جادين أنا و أنت لجننا” ، ثانياً وهذا مربط الفرس اليوم “لأنهم لا يستفيدون” ، ليس فكرياً لأنهم يعترفون بأي فكر أصلاً بل لأنهم لايستفيدون نقدياً ” أمهم ” ،و بالتالي فأنا و أنت و أقصد هنا “أي شخص على وجه الأرض يعيش في وضع جيد هو /فاسد/ حتى تثبت برائته ” و أنت تعرف كيف تثبت ” ، هذا مثال صغير و بسيط ، و يمكنك إسقاطه على الوجه السياسي أو “الطبقات و المجالات الأخرى” بعد معاينتك لهذه العبارة ، التي و من كثرة “وضوحها” سنختم بها كلامنا ، “ليس الكل ضد الفساد بل ضد عدم الإستفادة منه ، حتى أنت ربما”

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة