تاريخ النشر: 25 سبتمبر 2020

المصدر:
وزيرة البيئة: الوضعية البيئة البحرية تستدعي دق ناقوس الخطر
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

قالت وزيرة البيئة،نصيرة بن حراث،أن الوضعية البيئية في الوسط البحري تستدعي دق ناقوس الخطر،وأوضحت الوزيرة أن مصالحها تعمل بالتنسيق مع قطاعات أخرى على صلة بالموضوع على مضاعفة المجهودات خاصة في الشق المتعلق بالتحسيس والتوعية وذلك من خلال إشراك جميع الفاعلين, لاسيما منهم مهنيي الصيد البحري ومؤسسة تسيير الموانئ.
وفي السياق, أكدت بن حراث تعميم مبادرة مشروع الفرز الانتقائي للنفايات البحرية على مستوى جميع الموانئ البحرية عبر التراب الوطني, مشددة على ضرورة إبرام اتفاقيات مع مؤسسات صغيرة تعنى بجمع وتثمين النفايات وإستغلالها والمتعلقة أساسا بالبلاستيك والزيوت.
تضع موضوع مكافحة التلوث البيئي, لا سيما منه النفايات البلاستيكية البحرية, “في صلب اهتماماتها”, تؤكد الوزيرة.
وأبرزت في هذا الصدد, أنه من بين الإجراءات التي اتخذتها الجزائر, إعداد خطة عمل وطنية لمكافحة التلوث البيئي البحري وذلك بالاعتماد على القرار الصادر عن جمعية الامم المتحدة الداعي إلى تنظيم أو المشاركة في حملات تحسيسية وكذا مبادرات لتنظيف الوسط البحري.
وكشفت بالمناسبة،ان 75 بالمائة من النفايات البحرية في الساحل الجزائري تتشكل من البلاستيك.
ومن جهة أخرى, كشفت أن مصالحها أجرت مبادرة لأخذ عينات لتحديد خصائص النفايات البحرية على جميع الشواطئ الساحلية, وسمح ذلك بتصنيف ثماني أنواع من النفايات, 75 بالمائة منها بلاستيك.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة