تاريخ النشر: 31 أكتوبر 2020

المصدر:
الجزائر تجدد للأمم المتحدة التزامها بترقية دور المرأة في مسارات السلم
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

جدد السفير و الممثل الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة سفيان ميموني التزام الجزائر بترقية دور المرأة في مسارات السلم خلال النقاش السنوي بمجلس الأمن تحت عنوان المرأة و السلم و الأمن .

و بمناسبة هذا النقاش المنعقد بمجلس الأمن برئاسة روسيا، أكد سفيان ميموني أن احياء الذكرى ال20 لاطلاق أجندة المرأة و السلام و الأمن من شأنه أن يسمح لمجلس الأمن باستعراض النتائج المحققة و تقييم التحديات التي لا تزال تواجهها النساء في مناطق النزاعات ،غير أن احياء هذه الذكرى لم تلق صداها اذ وجدت الدول نفسها تواجه أزمة صحية و اقتصادية و اجتماعية غير مسبوقة نتيجة انتشار كوفيد-19 الذي يشكل تهديدا حقيقيا بمناطق النزاع و أبرز التفاوتات العميقة لجميع السكان خصوصا فئة النساء و الفتيات.

وعليه دعا الممثل الدائم للجزائر مجلس الأمن الى اغتنام مناسبة مكافحة فيروس كورونا و الجهود المبذولة من أجل بناء عالم أكثر صمود و تحديد الانجازات و الأعمال الواجب القيام بها قصد تعزيز مساهمة النساء في اوضاع نزاعات و ما بعد النزاعات.

في هذا السياق، ذكر ميموني أنه بخصوص الانجازات تمكن المجتمع الدولي من جهة الى التوصل الى اجماع حول أهمية المساهمة الفعلية للمرأة في بناء السلام. و بالفعل و رغم الاختلافات حول أفضل الطرق لتحقيق هذا الهدف، تم التوصل الى اجماع خلال العشريتين الماضيتين كون آفاق نجاح مسارات السلام واعدة أكثر عندما تكون مشاركة المرأة مكرسة في ذلك.

من جهة أخرى، أوضح نفس المتدخل أنه للمرأة من الآن فصاعدا دورا جليا في عمليات حفظ السلام الأممية مذكرا بأن عدد النساء الناشطة في هذه العمليات قد ارتفع جاعلا من آفاق الاستقرار واعدة أكثر.

و بإمكان مجلس الأمن الذي حقق هذه الانجازات من الآن فصاعدا التركيز على بعض الاعمال حسب السيد ميموني . في هذا الاطار، و اعتمادا على تجربة الجزائر في هذا المجال، أشار السفير الى أن المجتمع الدولي من شأنه تعزيز مشاركة المرأة في مسار مفاوضات السلم مثلما حدث خلال ابرام اتفاق الجزائر حول السلم و المصالحة في مالي.

علاوة على ذلك، اعتبر أنه ينبغي تعزيز الحوار والالتزام مع الاطراف المشاركة المعنيين مثل المنظمات الإقليمية والمجتمع المدني من أجل استيعاب أفضل للتحديات التي تواجهها المرأة في أنشطة الوساطة والوقاية من النزاعات وخاصة في أفريقيا. وذكّر في هذا الصدد بجهود الجزائر للمساهمة في جهود الحوار من خلال تنظيم ندوة رفيعة المستوى حول النساء الأفريقيات في عمليات الوساطة عقدت في قسنطينة متبوعة بالجمعية العامة الأولى للشبكة النسوية الأفريقية لمنع النزاعات والوساطة والتي عقدت أيضًا في الجزائر.

وأشار إلى أهمية الوقاية من العنف الجنسي ضد المرأة في حالات النزاع وحماية الضحايا ومنحهن إمكانية إعادة الاندماج في مجتمعهن من خلال تعزيز الترسانة القانونية. كما سلط سفيان ميموني الضوء على حقيقة أن وضع المرأة قد أصبح قانونا مساويا لمركز الرجل في الجيش الوطني مما سمح بترقية النساء المجندات في الجيش وتوليهن رتبة لواء في قوات الأمن الجزائرية. كما قررت الجزائر تكثيف توظيف النساء في قوات الشرطة، مما أدى إلى وصول عددهن إلى 5000 شرطية بما في ذلك 120 امرأة تشغلن مناصب عليا في الشرطة الجزائرية.

و في الختام قال ميموني أنه في الوقت الذي بدأت فيه الأمم المتحدة في إصلاحات لمكافحة تأثير كوفيد-19 ينبغي إيلاء مزيد من الاهتمام لدور المرأة لا سيما مشاركتها في عمليات السلام من أجل تحقيق التقدم والتنمية المستدامة.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟