تاريخ النشر: 04 نوفمبر 2020

المصدر:
أبرز محطات المجاهد الراحل لخضر بورڨعة.
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

لخضر بورقعة ناشط سياسي و عسكري جزائري سابق شارك في حرب التحرير الجزائرية، كان له دور في الولاية الرابعة التاريخية أثناء الغزو الفرنسي للجزائر
ولد في 15 مارس سنة 1933 بقرية اولاد تركي التابعة لبلدية العمارية ولاية المدية وتوفي يوم 04 نوفمبر 2020 .إنضم لخضر بورقعة إلى حزب الشعب صغيرا وناضل في صفوفه. وعند اشتعال الثورة إنضم إلى صفوفها كقائد عسكري برتبة رائد وكان يتميز بوفائه للثورة، عين قبيل الاستقلال في مجلس قيادة الولاية الرابعة ثم عين عضو في المجلس الوطني
بعد استقلال الجزائر في 5 جويلية 1962، انتخب في سبتمبر من نفس العام في انتخابات المجلس الثوري الحاكم عن دائرة المدية ثم ما لبث أن توترت علاقته برفاق السلاح فاعتقل في 5 جويلية 1968 بتهمة التحالف مع كريم بلقاسم والطاهر زبيري فيما عرف بتصفية الساحة للرئيس هواري بومدين وفي يوم 7 أفريل 1969 حكم عليه بالسجن 30 سنة قضى منها ثماني سنوات متنقلا بين سجون وهران ولامبيز وتيزي وزو والحراش إلى غاية سنة 1975 حيث افرج عنه إثر عفو رئاسي بمناسبة الذكرى العاشرة لمى يسمى بالتصحيح الثوري.
نضاله في الحراك الشعبي :
في 5 مارس 2019 وجه لخضر بورقعة رسالة في فيديو بث على الانترنت قال فيه “أتمنى أن يكون الجيش الوطني الشعبي في مستوى الظرف الحالي الذي يمكن اعتباره حاسما”. وأضاف “أطلب من قائد الأركان وكل العسكريين الاصطفاف إلى جانب الشعب وانقاذ الأمة”. وحث المترشحين للرئاسيات للانسحاب من سباق الرئاسيات، كما طالب المتظاهرين مواصلة مسيراتهم بطريقة سلمية ومتحضرة.

في 7 أكتوبر 2019 أعلن محامو معتقلي الحراك الشعبي في ندوة صحفية عن إنضمام المجاهد لخضر بورقعة للمضربين عن الطعام في سجن الحراش وقالت المحامية نبيلة إسماعيل أنّ لجوء سجناء الحراك الشعبي للإضراب عن الطعام هو “رد فعل من جانبهم على التماطل في الاجراءات القضائية. وأضافت المحامية أن الوضع الصحي للمجاهد لخضر بورقعة لا يسمح له بالاضراب عن الطعام، ما جعلها تدق ناقوس الخطر.
مذكراته :
صدرت مذكراته مطلع التسعينات تحت عنوان “شاهد على اغتيال الثورة” يروي فيها أهم وأبرز محطات حياته ويتحسر فيها على إبعاد الثوار الحقيقيين عن الساحة وتبديلهم بعملاء المستعمر و تصفية الحسابات بين الفرقاء في جزائر الاستقلال ويعتبر من أهم المراجع التاريخية وأكثرها جرأة وصراحة. ويعتبر من الداعين إلى وضع جبهة التحرير في المتحف ومن المعارضين لطريقة تسيير البلاد.

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة