تاريخ النشر: 18 نوفمبر 2020

المصدر:
القوات المغربية تفشل في إقامة حاجز رملي خارج الكركرات
موضوع يهمك
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
مصالح الأمن يطيح بعصابة دولية
آخر الأخبار

أخفقت القوات المغربية في إقامة حاجز رملي خارج منطقة الكركرات ، بعد أربعة أيام من انتهاء حركة المرور في هذه المنطقة بسبب ضربات جيش التحرير الشعبي الصحراوي. والتحذير من أي عبور عبر الثغرة غير الشرعية.
وبحسب وسائل إعلام صحراوية ، استخدمت السلطات المغربية ستة (6) آلات لإقامة حاجز رملي شرقي الثغرة ، وذلك بعد أيام قليلة من فشل المهمة التي أطلق العاهل المغربي الضوء أخضر من أجلها.
وشوهدت آليات عسكرية تابعة للجيش المغربي ، في ساعة متأخرة من بعد ظهر الاثنين ، في مكان الحادث ، كما شوهدت مروحية عسكرية تخترق محيط المنطقة ، بهدف ضمان ، بشكل يائس ، عبور الثغرة غير الشرعية.
وتسببت التهديدات الأمنية التي أطلقها جيش التحرير الشعبي الصحراوي في فقدان سيطرة جيش الاحتلال على تأمين الحركة التي أصبحت الآن تحت رحمة نيران الصحراويين ، حسب نفس المصدر.
وكانت وزارة الدفاع الصحراوية قد أشارت إلى أن وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي شنت هجمات مكثفة على تحصينات جنود الاحتلال المغاربة على طول الجدار الفاصل في كركرات.
وقال البيان العسكري (رقم4) إن وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تواصل هجماتها المكثفة على تحصينات الجيش المغربي على طول جدار العار المغربي ، بما في ذلك قصف تحصينات القوات المغربية الغازية.
نفذ المغرب ، الجمعة ، في ساعة مبكرة من فجر اليوم ، اعتداء عسكريا على المنطقة العازلة من الكركرات بفتح ثلاثة ثغرات جديدة غير قانونية في جدار العار الذي أقيم في الثمانينيات من القرن الماضي بمساعدة من الإسرائيليين لحماية أنفسهم من الهجمات المضادة الصحراوية.
في التسعينيات، كانت المنطقة العازلة في الكركرات بمثابة مأوى لمهربي المخدرات والسيارات المسروقة في أوروبا والمباعة في غرب إفريقيا.
وتجدر الإشارة إلى أن الرباط حولت الاختراق إلى نقطة حدودية ذات أهمية كبيرة لصادراتها إلى موريتانيا ودول غرب إفريقيا حيث تزود المستهلكين بمنتجات من النوعية الرديئة، أما ذات الجودة العالية فهي موجهة لدول الاتحاد الأوروبي وروسيا وذات المستوى المتوسط للاستهلاك الداخلي.
الثغرة الذي تم فتحها في الجدار الرملي هو انتهاك للاتفاقية العسكرية رقم 1 ، الموقعة في 24 ديسمبر 1997 ، بين الجنرال بوراند لوبنيك عن مينورسو وإبراهيم غالي عن جبهة البوليساريو من جهة ، وبين بعثة الأمم المتحدة والمغرب في 22 يناير 1998.
ويحدد الاتفاق المنطقة الواقعة بين الكركرات في الصحراء الغربية المحتلة والحدود الموريتانية على أنها “شريط عازل”. بعرض خمسة كيلومترات يفصل بين منطقتين محظورتين.
الأولى من 30 كلم تحت الاحتلال المغربي والثانية بطول 25 كلم تحت سيطرة جبهة البوليساريو. علاوة على ذلك ، هناك منطقتان محظورتان يفصل بينهما الجدار ، واحدة في الغرب تحت الاحتلال المغربي والأخرى في الشرق تحت سيطرة جبهة البوليساريو. الاتفاق يحصر المغاربة داخل جدار من الرمال.

منقول عن وسائل الإعلام الصحراوية

إقرأ ايضا

لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟

الأكثر قراءة