تطبيق الكتروني لتمكين المواطنين من التبليغ عن الفساد

عمار
الأخبار
عمار9 ديسمبر 2020155 مشاهدةآخر تحديث : منذ 10 أشهر
تطبيق الكتروني لتمكين المواطنين من التبليغ عن الفساد

 أعلن رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك ورئيس المنتدى الوطني للمواطنة، مصطفى زبدي، يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، عن مشروع لإطلاق تطبيق الكتروني من أجل تمكين المواطنين من التبليغ عن قضايا الفساد عبر هواتفهم الذكية.

وكشف السيد زبدي في تصريح لوأج، على هامش لقاء نظمته الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته بالمركز الدولي للمؤتمرات، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفساد، أن “المنظمة الوطنية لحماية المستهلك والمنتدى الوطني للمواطنة، بصدد الإعداد لإطلاق في الأسابيع القليلة المقبلة، تطبيق الكتروني متاح لكافة المواطنين بهدف رفع مختلف انشغالاتهم وشكاويهم”، مضيفا أن هذا التطبيق يشمل أيضا على “ركن خاص بالتبليغ عن قضايا الفساد ورفعها إلى الجهات المختصة”.

وأوضح أن هذا التطبيق الذي يتم الإعداد له “بالتنسيق مع الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته وكذا مع الأجهزة الأمنية المختصة”، هدفه “زرع الطمأنينة” في المواطنين وتجاوز بعض المخاوف من التبليغ بصفة مباشرة لدى الأجهزة الأمنية، ومن شأنه “رفع عدد قضايا الفساد المبلغ عنها”.

وأضاف رئيس المنظمة أنه سيتم “فرز التبليغات الواردة من المواطنين ورفعها مباشرة إلى الجهات المختصة” لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وفي ذات السياق، أكد السيد زبدي أن “التغيير المنشود في مكافحة الفساد قد بدأ فعلا من خلال إرادة سياسية حقيقية تترجمها آليات وهيئات تم تفعيلها لهذا الغرض”، داعيا المجتمع المدني إلى “الانخراط في هذا المسعى النبيل” وإلى “توسيع قاعدته والتواصل مع المواطنين من أجل ضمهم إلى جهود مكافحة الفساد”.

وبهذا الصدد، نوه المتحدث بإنشاء الشبكة الوطنية للنزاهة كآلية لدعم المجتمع المدني في مكافحة الفساد والوقاية منه، مؤكدا أنها “ستساهم في إشراك المواطن في بناء الجزائر الجديدة”.

ولفت إلى أن هذه الشبكة، التي ستجمع “نخبة المجتمع المدني والناشطين في مجال مكافحة الفساد”، ستساهم في “تكوين المجتمع المدني في رصد قضايا الفساد”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.